كتب الصحفي أحمد عبد السادة في صفحته التفاعلية الفيس بوك:

فائق دعبول ومرض المقارنة مع سرطــان البعث

ترويج النائب “البـــذيء” فائق دعبول للبعث يكشف عن مرض مستفحل وشائع في السنوات الأخيرة، وهو مرض المقارنة بين الوضع الحالي والوضع في حقبة البعث الســوداء.

نعترف بأن الوضع الحالي “سيئ”، ولكن سوء هذا الوضع يجب أن لا يكون مبرراً للحنين إلى حقبة البعث الأكثر سوءاً على جميع الأصعدة، فمن المعيب جداً على كل شخص يمتلك أدنى ذاكرة عن زمن صدام والبعث المظـــلم أن يعقد مقارنة بين جسد العراق الحالي “المريض” بالحمى، وبين جسد العراق البعثي المصاب بسرطان قاتـــل.

العراق الحالي سيــئ، ومن حقك، يا أخي، أن تنتقده وتشتم المسؤولين عن سوئه ليلاً ونهاراً، ولكن من دون تذكيرنا بالسرطان البعثي الصدامي الذي كان يأكل أيامنا وأرواحنا، ومن دون محاولة إيهامنا بأن هذا السرطـــان المميـــت كان مجرد “إنفلونزا” خفيفة وعابرة!!!.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here