لماذا يؤثر ما يحدث في لبنان على العراق؟.

(عن الذين يجهلون معادلات الصراع في المنطقة).

 

كل الذين يقولون بأن العراقيين لا دخل لهم بما يجري في لبنان وبأنهم يجب أن لا يدلوا بآرائهم في موضوع استقالة الحريري، هم أشخاص واهمون وغافلون ولا يفقهون شيئا بالسياسة وبمسارات الأحداث في المنطقة وبمعادلات الصراع الإقليمي الذي يقع العراق في قلبه الملتهب.

هؤلاء الواهمون والغافلون المعترضون على إبدائنا لآراء معينة بشأن لبنان، يجهلون تماما بأن العراق ولبنان وسوريا واليمن وإيران والسعودية وباقي دول الخليج وكل دول المنطقة ليست جزرا معزولة عن بعضها بل هي دول مخلوطة كلها في خلاط كبير ومتصارع اسمه (الشرق الأوسط)، وبالتالي فإنها دول تتداخل فيها المحاور والأجندات والاستقطابات والمصالح والاستهدافات ذات الطابع الطائفي، أي بمعنى أن ما يجري في لبنان سينعكس على العراق وسوريا بالتأكيد، وأن ما يحدث في العراق سيجد صداه في سوريا ولبنان وهكذا دواليك..، ومن لا يشاهد هذا الأمر فهو بالتأكيد يعيش في كوكب الوهم والغفلة وليس في هذا الشرق المحترق.

يبدو أن هؤلاء المعترضين يجهلون بأن (داعش) هو تنظيم إرهابي عالمي مدعوم إقليميا من السعودية وقطر وتركيا، وبأنه كان مكلفا بابتلاع العراق وسوريا ولبنان كجزء من مشروع طائفي شرير ودموي، كما انهم يجهلون بأن الأسباب الطائفية التي تدفع السعودية لاستهداف حزب الله في لبنان هي نفس الأسباب الطائفية التي تدفع السعودية لاستهداف الحشد الشعبي في العراق ولاستهداف الحوثيين في اليمن ولاستهداف العلويين في سوريا، وبالتالي فإن استهداف السعودية لحزب الله في لبنان هو استهداف للحشد الشعبي وللعراق عموما، إذ أن السعودية هنا لا تستهدف حزبا لبنانيا أو حشدا عراقيا فقط وإنما تستهدف محورا يقاتل ضد التنظيمات الارهابية الطائفية التي تعتبر السعودية أكبر داعميها ومموليها.

أتمنى أن يعرف هؤلاء الواهمون والمعترضون بأننا جزء من صراع إقليمي إجباري سواء شئنا أم أبينا، وبأننا لا بد أن نكون ضمن محور معين لكي لا يلتهمنا المحور الإرهابي الآخر ويقطع رقابنا بلا رحمة.

أتمنى من هؤلاء الواهمين أن يقرأوا الأحداث جيدا أو أن يكرمونا بسكوتهم!!.

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here