كل من تابع ورصد مؤخرا الصفحات التي تدعمها السفارة البريطانية تحت غطاء (معهد صحافة الحرب والسلام)، كصفحات (عين العراق) و(الخوة النظيفة) و(مجتهد الأنبار) و(عين الموصل) و(يلا) و(خان جغان) و(معقولة) و(ستيفن نبيل) وغيرها، سيكتشف بسرعة بأن تلك الصفحات بدأت بحملة ترويج مكثفة وغير مسبوقة للسعودية وخاصة مع وصول أول طائرة للسعودية إلى مطار بغداد، يوم الاربعاء الماضي، بعد قطيعة استمرت لمدة 27 سنة، إلى درجة أن (الخوة النظيفة) تحولت فجأة إلى (الخوة السعودية القذرة)!!.

ما هو سبب هذا الترويج المشبوه لدولة تصنع الإرهاب التكفيري وتصدره وتعادي العراق وتضمر له الشر ولا يزال إعلامها يهاجم العراق والجيش العراقي والحشد الشعبي؟، هل هذا الترويج مرتبط بتوجيهات وأوامر السفارة البريطانية لمرتزقتها كجزء من دعمها لتوجه إقليمي تخريبي معين؟ أم انه مرتبط بتوجيهات وزير عراقي معروف بتصريحاته الهزلية والخرافية عن مطارات السومريين ومركباتهم الفضائية؟، في ظل معرفتنا بأن هذا الوزير يدعم بعض مرتزقة السفارة البريطانية مقابل الترويج له في صفحاتهم، وفي ظل معرفتنا أيضا بأنه التقى يوم الثلاثاء الماضي بوفد سعودي رفيع المستوى في مكتبه بالوزارة بشكل سري قبل وصول الطائرة السعودية بيوم واحد.

يذكر أن هذا الوزير (الفلتة) قام مؤخرا بإرسال صاحب صفحة (الخوة النظيفة) مع بعض مرتزقة السفارة البريطانية وجماعة (#خذ_نفس) للسياحة في لبنان وبيلاروسيا على حساب الوزارة!!.

 

(ملاحظة: نماذج من المنشورات الممولة والمروجة للسعودية في التعليقات).

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here