عرض متحف الحرب الإمبراطوري في لندن بالاشتراك مع “غوغل” نسخة مطبوعة بتقنية ثلاثية الأبعاد3D من تمثال أسد الموصل، الذي دمّرته جماعة “داعش” الوهابية.

وأشارت قيّمة برنامج “إنجلترا التاريخية” الثقافي، تامسين سيلفي، أن “غوغل” للفنون والثقافة استخدمت صورا مجمّعة من عدد كبير من الصور الفوتوغرافية، وطابعة ثلاثية الأبعاد لإعادة إنشاء تمثال أسد الموصل، والذي يحمل أهمية تاريخية عظيمة، وكان موجودا خارج معبد النمرود في العراق، قبل أن تحطمه معاول “داعش” الارهابية عام 2015.

ولمن يريد رؤية التمثال ولا يستطيع زيارة المتحف، بإمكانهم زيارة التمثال التفاعلي، الموجود على موقع المتحف على شبكة الإنترنت.

يفتتح المعرض، الذي يحمل عنوان “ما تبقى” اليوم الجمعة، ويستمر لمدة 6 أشهر، وهو جزء من موسم “الثقافة تحت النيران”، وهو عبارة عن سلسلة من المعارض التي تستكشف آثار الحرب على تدمير الثقافة.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here