يمتاز طقس الربيع والخريف باعتدال درجات الحرارة، ما يجعلهما ضمن أنسب الأوقات للخروج والاستمتاع بالطبيعة، لكن رغم ذلك يلاحظ شعور بشيء من البرودة خلال الخريف أكثر من الربيع، رغم أن قياس درجات الحرارة يكاد يتساوى بين الفصلين.

وذكرت مجلة “فوكاس” الإيطالية أن السبب وراء الشعور ببرودة أكبر في الخريف عن الربيع، هو زيادة نسبة الرطوبة في الجو أثناء الربيع ما يتسبب في الشعور بدرجات حرارة أعلى من درجات الحرارة الفعلية.

وتسبب الرطوبة، أي ارتفاع نسبة بخار الماء في الجو، إلى التصاق قطرات البخار في أجسادنا ما يشعرنا بارتفاع درجات الحرارة وزيادة نسبة التعرق ما يعزز من شعورنا بسخونة الهواء.

في سياق آخر، أشارت دراسة صادرة من كلية الطب في ماونت سيناي في نيويورك، إلى أن الرجال ينتجون الحيوانات المنوية بغزارة خلال فصلي الربيع والخريف، وفقا لصحيفة “ذا تلغراف” البريطانية.

ويعتقد معدو الدراسة، أن صحة الحيوانات المنوية قد تكون مرتبطة بعدد ساعات النهار خلال هذه الأشهر، وأن الرجال يمارسون التدريبات الرياضية بصورة أكبر، خلال موسم الشتاء البارد.

كما أشاروا إلى أن درجات الحرارة المنخفضة في فصلي الربيع والخريف، يمكن أن تساعد الحيوانات المنوية على البقاء أكثر برودة، مما يمنع حدوث تلف لها.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here