حذر الخبير الامني امير عبد المنعم الساعدي ، من مخطط خطير تسعى له واشنطن ضد الحشد الشعبي ، لافتا الى ان احدى مقرات الحشد الشعبي اصبحت في خانة الاستهداف بعد ان تذرعت الحكومة بأن احدى المقرات تطلق منها صواريخ لاستهداف المنطقة الخضراء التي تتواجد داخلها السفارة الاميركية.
وقال الساعدي ، ان “رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي منح القوات الاميركية ضوء اخضر بشكل غير مباشر لقصف احدى مقرات الحشد الشعبي في منطقة الدورة جنوبي العاصمة”.
واضاف ان “تذرع الحكومة بوجود صواريخ داخل المقر المذكور لاستهداف المنطقة الخضراء التي تتواجد داخلها السفارة الاميركية ، مبرر واشارة واضحة الى الاميركان بأن قوات الحشد المتواجدة في معسكر الدورة قامت باستهداف سفارتكم”، مبينا أن “التوتر الامني سيزداد بشكل ملحوظ في الايام المقبلة ، وقد تدخل العاصمة بغداد حظر شاملا للتجوال بذريعة كورونا ، لكنه في الاصل يأتي لتصفية حسابات ، اشعل الكاظمي فتيله بدعم اميركي”.
وحذر الساعدي من “قيام المجاميع الاجرامية باستهداف بعض معسكرات القوات الامنية في بغداد وخاصة الواقعة داخل المنطقة الخضراء، بهدف اتهام الحشد الشعبي بقصفها كرد فعل على ماقامت به الحكومة من اعتقال لبعض منتسبي الحشد في معسكر الدورة”.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here