شف مدير مدرسة الفتوة الابتدائية في مدينة الموصل، بشار محمد سلو، تفاصيل حادثة الاعتداء عليه من قبل حماية محافظ نينوى، نوفل العاكوب.

وقال مدير المدرسة إن “عناصر من حماية محافظ نينوى اعتدوا عليه لفظياً، بعد ضرب ابنه داخل المدرسة”.

وأوضح أن “4 عناصر من حماية محافظ نينوى هاجموا ابنه أولاً، وقاموا بضربه بأعقاب مسدسات يحملونها”.

وأضاف: “عند نهاية الدوام الرسمي للمدرسة، تلقيت اتصالاً يخبرني أن 4 أشخاص من حماية محافظ نينوى نوفل العاكوب قاموا بالاعتداء على ابني بالضرب المبرح بأعقاب الأسلحة التي بحوزتهم، وعند تدخلي مع بعض المعلمين لفض النزاع والشجار قاموا بالاعتداء علي لفظيا”.

كما أكد سلو أنه “عندما طلب منهم إشهار بطاقاتهم التعريفية لاسيما أنهم لا يرتدون ملابس عسكرية، رفضوا وراحوا يكيلون له الشتائم، واستمروا بضرب ابنه على رأسه “بأسلحتهم التي يحملونها”.

وأضاف أنه تقدم بشكوى لدى القضاء العراقي، ولنقابة المعلمين ومديرية التربية في نينوى، مطالباً القضاء العراقي بالقصاص من المعتدين الذين تجاوزوا القانون والأعراف داخل المجتمع العراقي.

من جانبها، قالت معاون مدير مدرسة الفتوة، وزوجة المدير المعتدى عليه وأم الشاب الذي تم ضربه في المدرسة، إنها “تفاجأت باقتحام عناصر مسلحين المدرسة التي تعمل فيها”، مشيرة إلى أن “التلاميذ خصوصا الصغار، عاشوا لحظات رعب حقيقية، لا سيما أن معظمهم خرجوا منذ فترة ليست ببعيدة من كابوس داعش واحتلاله للموصل”.

وأعلنت وزارة الداخلية، السبت (02 آذار، 2019) توقيف أحد حراس محافظ نينوى، نوفل العاكوب، على خلفية اعتدائه على مدير مدرسة.

بدورها طالبت نقابة المعلمين العراقيين المركز العام، السبت (02 آذار، 2019) بنقل عناصر حماية محافظ نينوى، نوفل العاكوب الى بغداد وعرضهم للقضاء، على خلفية اعتداء أحد عناصر الحماية، على مدير إحدى المدارس.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here