قال القيادي في الحشد الشعبي، جبار المعموري  إن زعيم تنظيم داعش، أبو بكر البغدادي لايزال في سوريا فيما اعتبر احداث الباغوز السوري صفقة امريكية.

وذكر المعموري ف  رداً على معلومات اخيرة اشارت الى تسلل زعيم داعش للعراق، إن “البغدادي لايزال في سوريا، وفق المعلومات المتوفرة لدينا”، مبينا ان “الحديث عن انتقاله الى العمق العراقي تكهنات ومعلومات سربتها الوكالات الاستخبارية الغربية ومنها الامريكية الى الصحف والوكالات الاعلامية الدولية في مسعى لتوجيه رسالة للرأي العام العراقي والدولي”.

وأضاف المعموري، ان “احداث الباغوز السوري واجلاء مسلحي داعش مع عوائلهم صفقة امريكية بامتياز”، متسائلا “اين ذهب 36 قياديا بارزا يمثلون شريان داعش كانوا متواجدين في الباغوز بالاضافة الى الاموال الطائلة التي كانت بحوزتهم”.

وأشار المعموري إلى أن “احداث الثرثار ومناطق اخرى وسقوط ضحايا كلها مؤشرات تدلل على ما كنا نحذر منه، بان اي منطقة تنتشر بها القوات الامريكية ستدب فيها الفوضى لأنها المهندس له بالاضافة الى كونها البيئة التي تريدها للبقاء وهذا ما يجب الانتباه له وقطع الطريق عليه”.

وكان مصدر استخباري افاد بتسلل زعيم داعش ابو بكر البغدادي الى العراق والى محافظة الانبار تحديداً.

وذكر المصدر في حديث صحفي أن “زعيم تنظيم داعش الارهابي أبو بكر البغدادي وصل إلى صحراء الأنبار غرب العراق، برفقة أهم قادته وهناك معلومات تشير الى أنه يتواجد حالياً في منطقة الحسينيات”.

واضاف، أن “البغدادي يحاول إعادة ترتيب صفوف مسلحي التنظيم الارهابي مستخدماً صحراء الأنبار معسكراً جديداً للتنظيم”.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here