اعلن مجلس القضاء الأعلى تصديق محكمة تحقيق بعقوبة اعترافات احد أفراد تنظيم داعش، والذي اشترك بخطف مواطنين من سكنة كربلاء والانبار في منطقة العظيم ثم قتلهم ورمى جثثهم على قارعة الطريق بعد التمثيل بهم خلال شهر حزيران الماضي في ملف شغل الشعب العراقي قبل اشهر.

وذكر المجلس في بيان له، أن “محكمة تحقيق بعقوبة أنهت تصديق اعترافات إرهابي منتمي الى تنظيم داعش أقدم في شهر حزيران من العام الحالي في منطقة العظيم على نصب سيطرة وهمية مع مجموعته في الشارع العام بين كركوك والعظيم وايقاف أكثر من عشرين سيارة، خطف إثرها عددا من المواطنين من سكنة محافظتي كربلاء والانبار”.

وأضاف، أن “الارهابي اعترف امام المحكمة بقتله المخطوفين على الطريق بين كركوك والعظيم بعد التمثيل بجثثهم”، مبينا ان “الارهابي انتمى الى مجاميع مسلحة ومن ثم عمل مع تنظيم داعش الارهابي عام 2014 وشارك بعدة عمليات ارهابية ومنها تصنيع العبوات الناسفة وتفخيخ السيارات والاشتباك مع القوات الأمنية العراقية”.

واشار الى ان “اعترافاته صدقت قضائيا وفقا للمادة الرابعة /1 من قانون مكافحة الإرهاب، والمحكمة بصدد إحالته على محكمة الموضوع لينال جزاءه العادل “.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here