كشف الخبير الأمني كاظم الحاج ،السبت ، مهام الفرقة الأمريكية المجوقلة 101 التي تعتزم الولايات المتحدة الأمريكية نشرها بين الحدود العراقية السورية خلال المرحلة المقبلة.
وقال الحاج في تصريح صحفي إن “واشنطن تسعى من خلال الفرقة المجوقلة نقل عدد من قيادات داعش الإرهابية والمجاميع المسلحة من سوريا إلى العراق أو العكس لغرض تحقيق أهدافها في خلق مناطق غير أمنة”، لافتا إلى إن “مهام القوات التابعة للفرقة المجوقلة توفير الغطاء الجوي والبري للمجاميع المسلحة بين العراق وسوريا، فضلا عن تدريبهم وتسليحهم”.
وأضاف إن “أمريكا تسعى الى زعزعة الأمن في عدد من المناطق الحدودية بين العراق وسوريا لفرض بقاء قواتها القتالية في الأراضي العراقية على الحكومة الجديدة بذريعة حماية الحدود”، مبينا إن “جميع الخروق التي تجري في المناطق الحدودي بين العراق وسوريا تقف خلفها مجاميع تمول من القوات الأمريكية المتواجدة في تلك المناطق”.
وكانت صحيفة “تينسن” الامريكية قد كشفت، السبت، عن نشر اللواء القتالي الاول الذي يقع مقره في معسكر فورت كامبل من الفرقة المجوقلة 101 في العراق دعما لعمليات التحالف الدولي هناك خلال الشتاء المقبل.
وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، في مقابلة مع قناة RT France ، إن الأمريكيين يحاولون إقامة دويلة غير شرعية شرقي الفرات في سوريا، ويرعون هناك فلول “داعش”

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here