كشف مصدر في استخبارات وزارة الداخلية، اليوم الاثنين، ان ما يعرف بـ”جماعة اليماني” عاودت نشاطاتها مجدداً في محافظة ذي قار لإرباك الوضع الامني واشعال فتنة “شيعية – شيعية” على غرار ما جرى في البصرة.
قال المصدر ان “جماعة اليماني التي تنشط في محافظة ذي قار، تخطط لارباك الوضع في المحافظة وخلق بلبلة من خلال إشعال فتنة شيعية ـ شيعية واحداث فوضى على غرار ما جرى في محافظة البصرة”.

واضاف ان “مجموعة تنتمي لجماعة اليماني، القي القبض عليهم في وقت سابق، اعترفوا بأنهم يخططون لاغتيال شخصيات في هيئة الحشد الشعبي في محافظات الجنوب والوسط”.

واشار المصدر الى “صدور أوامر للقوات المسؤولة عن أمن محافظات الوسط والجنوب باعتقال وضرب تحركات جماعة اليماني بشكل مباشر”.

وكان مصدر استخباراتي في محافظة ذي قار، قد كشف في 14 حزيران الماضي، ان “جماعة اليماني” بدأت بتنظيم صفوفها وترتيبها مجددا، تمهيدا للقيام بأعمال تخريبية في مدينة الناصرية بالتحديد.

وقال المصدر ان “المعلومات الاستخبارية تشير إلى ان هذه الجماعة التي تتبنّى الفكر الإرهابي المنحرف تخطط لتنفيذ عمليات اغتيال مسؤولين كبار في المحافظة ورجال دين”، كاشفا عن “صدور اوامر عليا للاجهزة الامنية في المحافظة عموما والمدينة بشكل خاص باعتقال من يضبط من عناصر اليماني لتفويت الفرصة عليهم بزرع الفتنة في المحافظة”.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here