وقال مصدر امني لوكالة (اوروك الدولية) ان “قوة مشتركة من الجيش داهمت مناطق الفارسية الواقعة اطراف قضاء المسيب شمالي بابل، اسفرت عن اعتقال والي كتيبة الفتح بعد اشتباكات مسلحه مع الجماعات المنتمية له، والكشف عن ممرات سرية وخنادق ومعسكرات تدريبية تضم عدد من الاعتدة والقناصات والمواد المتفجرة ومصانع لتصنيع السيارات الملغومة واجهزة اتصالات متنوعة واوراق وجوازات سفر مختلفة وقائمة اسماء 13 برلمانيا ومسؤول في الدولة يتم مراقبتهم يوميا ليتم اغتيالهم من قبل الجماعات المسلحة”.

 

وأضاف ان “قوات الجيش المختصة بالطيران نفذت عمليات مسح على جميع البساتين التي كانت حواضن للعناصر الارهابية ومتابعة قطاعات الجيش المحاذية لحدود الانبار واجراء تنسيق واتصال مع القوات ليتم معرفة العناصر التي لاذت بالفرار الى صحراء الرمادي بعد تنفيذ عملية ثأر الشهداء

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here