: أكدت مصادر أمنية وطبية في العراق، أن مسلحين مجهولين ذبحوا والدة أحد موظفي المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق وشقيقاته الثلاث.

 

وأضافت المصادر، أن الموظف، وهو من الأقلية التركمانية في بلدة حمرين في محافظة ديالى، لم يكن في المنزل وقت الهجوم ولم يلحقه أذى.

ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن الاعتداء الذي وقع في وقت متأخر من مساء الأحد.

وهدد تنظيم “داعش” بتنفيذ هجمات تستهدف الانتخابات البرلمانية التي جرت في مايو الماضي، وكل من يساعد على إجرائها.

وقال مصدر أمني في ديالى إن “قوات الأمن شنت عملية نوعية في شمال المحافظة استهدفت متشددي داعش”.

وخسر التنظيم المتشدد الأراضي التي كان يسيطر عليها، والتي وصلت في وقت من الأوقات إلى ثلث مساحة العراق، لكنه لا يزال نشطا في جيوب على الحدود مع سوريا ومناطق أخرى من بينها جبال حمرين.

وتزايدت في الأسابيع الماضية الكمائن والاغتيالات والتفجيرات التي ينفذها التنظيم الإرهابي خاصة في ديالى.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here