قامت مدرعات الشرطة الاتحادية امس بالتدخل في بغداد جديدة بعد ان قام المدعو باسم يسره مرة ثانية بقتل مواطن اعزل ..

  الحكاية بدأت عندما تعرضت عجلة شقيق القيادي المعروف في سرايا السلام (باسم يسره) لحادث تصادم مع مواطن  اخر من اهالي منطقة ( بغداد الجديدة ) ,

وكان شقيق باسم هو المذنب ما اجبر ساق العجلة المتضرر على اخذ سنوية العجلة التي ارتكبت الحادث كضمان تصليح , الا ان القيادي المعروف (باسم يسره) اعتبرها اهانة له كون صاحب سطوة في المنطقة المذكورة ,وعلى اثر ذلك قام بالتوجه بصحبة عناصر من الفصيل الى دار المواطن ليلا قبل اكثر من يومين  ,لينهال عليه بالضرب والشتائم هو ومرافقيه ,وبعد تعالي صرخات استغاثة المواطن خرجت ابنت وزوجة المجني عليه للدفاع عن رب الاسرة , الا ان باسم يسرة انهال عليهم بالضرب المبرح ما اثار حفيظة اهالي المنطقة ولاسيما ابناء عشيرة المجني عليه (زبيد الدويجات ) ممن ركض لإنقاذه المجني عليه  على اثر الصياح , فقام العناصر المسحلين بأطلاق النار على المواطنين لتصيب ثلاث شباب  منهم بجراح .. ما ادعى الى تدخل قوة من الشرطة الاتحادية في المنطقة  لفك الشباك بعد ان استمر اطلاق النار لعدد من الدقائق  ولم يبقى للقوات الامنية من حيلةظضلت تلك المدرعات واقفه لاكثر مم يوم  امام منازل الموطنين الذين راحوا ضحية بلطجة (باسم يسرة)  والجدير بالذكر ان باسم يسرة بقي تحت حماية عناصر سرايا السلام   خوفا من الكوامه العشائرية..ولم يم القاء القبض عليه  ..

وقام بتنصيب سلاح متوسط فوق منزله ((ثنائيه )) للرد على اطلاق نار غاضب من اهل الضحية .. اليوم وبعد وفاة الشاب (علي) متأثر بجراح عصابة يسره ،اشتاط اهالي المغدور غضبا فحاولوا الهجوم على منزل يسره الحر الطليق تحت حماية عجلات مدججة بالسلاح تابعة لسرايا السلام يركبها مسلحون ملثمون وحصل اطلاق نار كثيف تدخلت على اثره القوات الامنية بعد ساعة ،ليتأزم الموقف بشكل اكبر بعد مشاهدتهم باسم يسره حر طليق دون حساب ما اجبر القوات الامنية الى الاستعانة بقوات خاصة ومدرعات تابعة للشرطة الاتحادية مرة اخرى لتنتشر هذه المرة وتقطع الطرق المؤدية الى منزل الضحية ومنزل الجاني الذي يقع في جانب النعيرية من بغداد الجديدة .

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here