عباس راضي العزاوي

تكتشف من خلال قراءتك للكتاب الذي كتبه المدعو لطيف يحيى بانك امام انسان لايمتلك ذرة من الرجولة او الانسانية اضافة لامتلكه غباء لايوصف,فهو يعترف انه وبتكليف من عدي قام بسرقة مجموعة من السيارات الجديدة من الكويت وقد تم بيعها في بغداد بسعر125 مليون دولار رغم انها بيعت باسعار لاتتناسب ونوعياتها لحساب سيده كما وقام بافراغ القصور الرئاسيه من محتوياتها وبذلك يعد شريكا في هذه الجرائم , ويعترف ايضا في كتابه بانه سرق لحسابه الخاص دون علم عدي مجموعة صغيره من السيارات الغالية. وقد اشار ايضا الى ان العائلة الحاكمة قسمت نفسها الى مجاميع لسرقة الكويت ,عدي وحسين كامل على سرقة السيارات والمقتنيات الغالية من بعض قصور الرئاسية وقد وقعت بينهم تقاطعات تجنبها لطيف لانه كان بدل عدي يسرق وينهب, ولايستطيع مواجهة مجرم اخر مثل حسين كامل وعصابته , اما علي حسن المجيد ( محافظ الكويت ) فقد تخصص بالذهب والتحفيات من بيوت الاثرياء الذين يعرف اين تقع قصورهم في الكويت, وعصابة الرئيس تخصصت بسرقة الاموال والبنوك والذهب الذي فيها , وساجدة وعصابتها كانت حاضره ايضا. الموضوع الاكثر غرابة بان الحكومة اعدمت جنود ابرياء بتهمة سرقة الكويت في حينها, لاذنب لهم الا قيادة الشاحنات التي تنقل المسروقات لافراد العصابة الحاكمة,الى مزارع تكريت والراشدية, منهم جيراننا في مدينة الثورة , فمازلت اتذكر صورته التي نشرت في الجريدة الرسمية كلص وخائن للوطن. بعد انتهاء مهمات السرقة في الكويت ابان الاحتلال كانت مهمة لطيف هي السمسرة, رغم ادعاءه بانه كان شاهدا فقط , وهنا كانت بدايته مع مجموعة سماسره (وقوادين) لعدي , وقد اعتقله عدي في الرضوانيه وسامه سوء العذاب وحلق له شعره (نمره صفر) وكان يصفه بالقرد والشيعي وكان من عذبوه هم غالب الدوري وجمال التكريتي ,وايمن سبعاوي .ومجرم يدعى حسن السياف وهو قاطع للرؤوس عند عدي من الحويجه ,وليس كما يدعي كاذبا بان معذبيه هم من الشيعه , وكل هذا حدث لان احدى عاهرات عدي وقفت في احدى الحفلات بجانب لطيف, فاعتقد النزق ابن الرئيس انه يحاول معها وهي من املاك عدي الخاصة ( حسب ادعاء لطيف نفسه ) قضى هذا المجرم قرابة اربعين يوما في الرضوانيه ، وهو معسكر ك…

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here