كثير ما اسأل نفسي ما هو سر هذا الحب والاخلاص الذي يكنه السيد قاسم سليماني للعراق والعراقيين وما هو سبب هذه التضحية التي لا حدود لها ولا شروط للعراق والعراقيين حتى انه حمل روحه على أكفه ودخل معارك الوغى لحماية ارض العراق من دنس اعداء الحياة ال سعود وكلابهم الوهابية والصدامية وحماية العراقيين من الذبح والعراقيات من السبي والاغتصاب كان كثير ما يبكي بحرقة والم كلما ذكر اسر العراقيات الايزيديات والشيعيات واغتصابهن وبيعهن في اسواق النخاسة التي يشرف عليها اقذار الخليج والجزيرة
الغريب ان الدواعش الوهابية والصدامية كانوا عندما يغتصبوا الايزيدية يأخذوها معهم أسيرة لبيعها في اسواق النخاسة التي اعدها اقذار ال سعود او يتخذوها كملك يمين اما الشيعية فيغتصبوها ثم يحرقوها امام ذويها

لا شك ان هذه الجرائم البشعة التي قامت بها د اعش الوهابية بمساعدة عبيد وخدم الطاغية المقبور بدعم وتمويل وتخطيط من قبل ال سعود هو السبب الاول الذي دفع السيد قاسم سليماني للتحرك بقوة لأنقاذ العراق والعراقيين صارخا بصرخة الامام الحسين والله لم ار الموت الا سعادة والحياة
من الظالمين الا برما وشقاء
منذ تحرير العراق في 2003 وقاسم سليماني يده على قلبه كلما انفجرت سيارة مفخخة حزام ناسف عبوة متفجرة كلما سمع بعراقي حر ذبح على يد الكلاب الوهابية والصدامية كان يصرخ مع صراخ الجرحى والقتلى مع الأمهات الثكلى مع الزوجات الارامل مع الاطفال اليتامى وكان يرى في العراقيين كما يرى في نساء واطفال كربلاء فيسرع لانقاذهم وتخفيف معاناتهم وآلامهم
فكان كثير ما يرى في مصيبة العراقيين على يد ال سعود هي نفسها مصيبة الحسين وافراد عائلته على يد ال سفيان وان صوت العراقيين هو نفسه صوت الحسين الا من ناصر ينصرنا الا من معين يعيننا لهذا يسرع صارخا لبيك يا حسين لبيك يا عراق
نفس المجموعة التي اعلنت الحرب على الحسين ال سفيان هي نفسها اعلنت الحرب على العراقيين وهم ال سعود الذين هم امتداد لال سفيان امتداد لظلامهم لوحشيتهم لعبوديتهم
فالحسين رفض بيعة ال سفيان والعراقيون رفضوا بيعة ال سعود التي هي امتداد لبيعة ال سفيان التي تفرض العبودية والرق على المسلمين والويل لمن يرفض فجزائه الذبح ونهب ماله واغتصاب عرضه على الطريقة الوهابية تغتصب زوجته بنته اخته امامه ثم يذبح امامها بعد ذلك تخير اما ان تكون جارية لاحد اقذار ال سعود او تذبح وهذه سنة سنها المجرم المتوحش خالد بن الوليد عندما غزا المسلمين وخدعهم من خلال قيامهم بالصلاة فأمر جلاوزته بالقاء القبض عليهم ثم امر بأسر نسائهم وامر باغتصاب نسائهم امامهم ومن ثم ذبحهم امامهن وبعد ذلك خيروهن بين القبول كملك يمين وجواري لهم والا يذبحن وهذا ما فعله ال سفيان بالمسلمين بقيادة مالك بن نويرة في صدر الاسلام وما فعله ال سعود وكلابهم الوهابية في العراقيين في عصرنا وفي سوريا وفي اليمن وفي دول عربية واسلامية
لا شك هذه الجرائم البشعة كانت مرفوضة وغير مقبولة من قبل الامام علي ومن قبل الامام الحسين واليوم ترفض من قبل السيد قاسم سليماني
فقاسم سليماني رسخ ودعم الديمقراطية في العراق وقال العراق للعراقيين وعمل بكل ما يملك من قدرة على وحدة العراق والعراقيين وبناء عراق ديمقراطي تعددي وحر ومستقل
كما تصدى بقوة وبكل امكانياته مع العراقيين الاحرار المخلصين لمواجهة الهجمة الظلامية الوحشية التي شنتها الكلاب الوهابية داعش القاعدة النصرة التي حاصرت بغداد وكادت تسقط بين انيابها وتمكنوا من وقف هجمتها ثم مطاردتها حتى تمكنت من تحرير ارض العراق من رجسهم وقذارتهم
كما تصدى بقوة لاخطر مؤامرة وهي مؤامرة الانفصال التي دعت اليها المجموعة الانفصالية الفاشية وتأسيس دولة معادية للعراقيين ولكل شعوب المنطقة وتمكن من افشالها وقبرها وقبر من يدعوا اليها الى الابد
كما ان جهود السيد قاسم سليماني هو الذي منع الظلام الوهابي الداعشي من احتلال اربيل وبالتالي انقذ ابنائها من الذبح ونسائها من الاسر وهذه الحقيقة اعترف بها كل ابناء الاقليم الاحرار وكل العالم
كما ان السيد قاسم سليماني تمكن من افشال اكبر واخطر انقلاب مؤامرة تعرض لها العراق قادها قادة امريكيون بتمويل ودعم من قبل السعود لحرق العراق والعراقيين والسيطرة عليه وتمكن من انقاذ العراق والعراقيين من هذه النيران
فكانت المؤامرة تبدأ بحرق البصرة ومن ثم مدن الوسط والجنوب من خلال ارغام ساسة الكرد على تشكيل حكومة خاضعة لال سعود الا ان تدخل لمنع ساسة الكرد من الخضوع للضغط الامريكي واغراءات ال سعود وبالتالي افشل نوايا ال سعود وبالتالي انقاذ البصرة ومدن الوسط والجنوب والعراق كله من خطر كاد يدمر العراق ويبيد العراقيين
هل عرفتم سبب علاقة قاسم سليماني بالعراق
انه يرى وجوده في وجود العراق وحياته في حياة العراق ويرى موته من اجل عزة وكرامة العراقيين خلوده الابدي كما فعل الحسين بن علي عندما قدم روحه من اجل العراقيين
فالذي يموت من اجل كرامة العراق والعراقيين يكتب له الخلود في الحياة
هذه هي سر العلاقة بين قاسم سليماني والعراق
مهدي المولى

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here