تصاعدت في الفترة الاخيرة وتيرة التصريحات المحذرة من عودة داعش. التحذيرات أطلقتها الأمم المتحدة بدراسة رفعتها الى مجلس الأمن بشهر تموز الماضي. الكثير من الساسة الأجانب والعرب والعراقيين، وبعض مراكز الدراسات والخبراء الأمنيين، وجمع من الإعلاميين العراقيين، كل هؤلاء يحذرون من عودة داعش، لكن ادق واصدق هذه التحذيرات صدرت اليوم من خميس الخنجر.‏

(وصاحب الدار أدرى بالذي فيه)

كتب خميس الخنجر تغريدة:(تنظيم داعش الإرهابي يحاول العودة من جديد بعد اندحاره على يد ابطال العراق. علينا مهمة وطنية كبيرة في صياغة روح معنوية قادرة على صد إي اختراقات أمنية.

ورسم سياسة جديدة لمشاركة الجميع في الدفاع عن تراب الوطن)

نتمنى ان تدوم هذه التصريحات التي تصب في مصلحة بناء العراق.

كي لا ننبش في الماضي ولا نعيد ما قاله خميس الخنجر عن داعش حين وصفهم بثوار العشائر.

بإمكاننا القول ان خميس الخنجر كان معارضا لكل الحكومات السابقة والآن خميس الخنجر وتحالفه ركنا أساسياً من اركان الحكومة ولهم وزراء في هذه الحكومة.

ان عودة داعش حتمية ان لم تكثف الجهود والذهاب الى مقرات داعش ومراكز تجمعاته وضربها والهجوم عليها بهجمات استباقية.

عودة داعش حتمية لان ظروف سيطرة داعش على الموصل تعاد الان، بظل انسحاب حلفاء الامريكان من المقاتلين الأكراد السوريين والسماح لداعش بالتمدد نحو الحدود العراقية

يا سيد خميس الخنجر انت وتحالفك ومن تحالفت معهم وشكلتم الحكومة، ارونا افعالكم لأننا بصرحة سئمنا الوعود والاقوال.

نشاطكم الإعلامي يجب ان يوازيه نشاط ميداني وعملي على الارض

في استونيا مثل يقول:( عنزة تعطي حليبا، أفضل من بقرة عقيمة)

حسن الخفاجي

[email protected]

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here