في ظل تشكيل وزاري جديد حكومة جديدة طاقات سياسية لا يستهان بها كنواب جدد على العملية السياسية متحمسين لخوض التجربة بشكل جديد يتمحور حول خدمة الصالح العام لأثبات صورة ايجابية عن العملية السياسية او نواب لهم باع طويل خاضوا الكثير من التجارب حتى سنحت لهم الفرصة اليوم للمشاركة في تغيير الواقع السياسي نحو الافضل ..

هناك الكثير من التساؤلات في الشارع العراقي
ان كان لهذا المزيج السياسي بصمة في تاريخ العراق الذي لم يكد يلحظ ايجابية الحال الا قليلا على مر تلك السنين
حيث ان رئاسة الجمهورية ورئاسة الوزراء برؤسائها امر دعى لرسم بصيص امل يطبق على واقع الحال
الشارع العراقي بمختلف مكوناته يبحث عن حلول جذرية ملموسة في الواقع الأمني والصحي والمعاشي بغض النظر عن الطبخات السياسية بين مختلف الاحزاب والمكونات ..
فتح باب الترشيح للشعب عامة لتسلم مناصب وزارية كمرشحين مستقلين كانت بادره تدعوا لزرع الثقة والشعور بقرب المواطن من حكومته بصورة ايجابية
حيث يبقى الشعب العراقي رغم كل معاناته والصعاب التي خاضها متمسك بالامل كان خير دليل على ذلك مشاركة نسبة لا يستهان بها في الانتخابات البرلمانيه اذ ان الامر يوضح المحاولات المستمره لتغيير حال البلد نحو الافضل
بعد ان تجاوز المواطن العراقي الفكر الطائفي والمذهبي والعنصري بصورة ملحوظة فبات همه الاوحد هو تطوير حال العراق نحو الاستقرار
تدور احاديث بين مختلف اعمار ومكونات ومستويات الناس وابداء ارائهم لتسليم الشخص الفلانية للمنصب الفلاني وتنتهي بعبارة .. اي من يكون المهم انه سينجز لنا شيء ملموساً
خيط الامل المتمسك به الشعب نرجوا ان يكون حقيقة تطبق على ارض الواقع اذ ان الوضع الراهن غير قابل للتجارب السياسية التي يكون الشعب كبش فدائها فقد اخذ هذا المواطن الحصه الاكبر من الدمار الاقتصادي بالمرتبة الاولى والرعب الامني الغير مستتب والتهجير والتهميس فعلى كل صاحب سلطة من رئيس وزير نائب ان يكون له الدور الفعال المثمر في هذه المرحلة الحرجة وياخذ على عاتقه مسؤولية كل من على هذا البلد بشكل جدي واعي مهني من خلال النصوص الدستورية والاخذ بنظر الاعتبار ان صبر المواطن لايمكن ان يطول اكثر فاقصى ماقد يفعله انه لن يشارك في اي عملية سياسية انتخابية مستقبلا وهذا مايؤدي حتما الى تداخل دول اخرى بحجة تشكيل حكومة طارئة لانقاذ البلد مما يرجع بنا الى الخلف خطوات ليست بالهينه
على كل راعٍ ان يترك بصمة فعالة في التشكيل الحكومي الجديد عسى ان يكون البلد قد وصل لمرحلة التقدم نحو الاصلاح كي نرقى بالواقع السياسي الذي من شأنه اعادة هيكلة المجتمع وواقعه نحو الافضل.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here