من يقرأ تاريخ ال سعود يلحظ ان هذه الظاهرة ( ظاهرة تبادل الزوجات ) منتشرة بينهم وتتم عملية التبادل علنا بعد ان تضفى عليها الشرعية من خلال طلاق وزواج شكلي … فعندما تزوج مؤسس المملكة عبد العزيز ال سعود من “حصّة” بنت احمد بن محمد السديري اكتفى منها ثم أهداها لأخيه الأمير محمد بن عبد الرحمن الذي تزوجها وأنجب منها الامير عبدالله وشقيقته …

عندما اصبحت حصّة زوجة لاخيه ( احلوّت ) في عينية فقام باستردادها من اخيه ( طلاق وزواج شكلي ) … وبفضل حصّة هذه أصبحت عشيرتها تعتبر من عشائر الشيوخ في السعودية بعد ان كانت كمّا مهملا من اللصوص وقطّاع الطرق البدو وأصبح ابن عمها أهم صحفي سعودي -أنتو أكبر القدر-..

حصة السديري في زواجها الثاني من عبد العزيز انجبت ابناء يعرفون باسم: 
( السديريون السبعة ) وهم:

الملك الحالي سلمان بن عبد العزيز . 
الملك المتوفي فهد بن عبد العزيز آل سعود الملك السابق. 
الأمير المتوفي سلطان بن عبد العزيز آل سعود ولي العهد السابق. 
الأمير عبد الرحمن بن عبد العزيز آل سعود نائب وزير الدفاع والطيران السابف. 
الأمير تركي الثاني بن عبد العزيز آل سعود زوج الاميرة هند الفاسي المغربية. 
الأمير المتوفي نايف بن عبد العزيز آل سعود ولي العهد الأسبق. 
الأمير أحمد بن عبد العزيز آل سعود وزير الداخلية السابق.

أعاد الملياردير الأمير الوليد بن طلال وابن عمه الأمير عبد العزيز بن فهد سيرة جدهما الكبير … فقاما بتبادل للزوجات ايضا كما ذكرنا أعلاه … 
بدأ العملية الوليد بن طلال الذي تزوج من ( اسماء بنت عيدان بن نايف بن سحمي الطويل العصيمي العتيبي ) وبعد ذلك( احلوّت ) اسماء في عيون ابن عمه الامير عبد العزيز بن فهد … الوليد تنازل لابن عمه عن اسماء فطلقها ليتزوجها عبد العزيز … وحتى يكتمل الفيلم الجنسي تزوج الوليد من اختها ( اميرة ) فيكون بذلك قد تزوج بنات العائلة كلها ( عائلة عيدان بن نايف )!

لا نعرف مهر أسماء الاول – عندما تزوجها الوليد – او مقدار مهرها الثاني – بعد ان تسلمها منه ابن عمه عبد العزيز “جيّرها له” – ولكننا نعرف على وجه اليقين أن مهر اختها ( اميرة ) كان خمسة وعشرين مليون دولار-كما ذكرت صحيفة الوطن السعودية- وقدأرسلها الوليد قبل الزواج منها الى فرنسا لمدة سنة كاملة لتعلم الاتكيت وفن التعامل مع المجتمعات الراقية لانها تنتمي لعائلة بدوية من بدو نجد وبالكاد كانت تعرف نطق اسمها … 
و طالما سيرة “الدعارة الشرعيّة” انفتحت فلا ننسى “ساكن الضريح” اللبناني السعودي..

فرفيق الحريري تنازل عن زوجته الاولى العراقية -والدة بهاء وسعد- للملك فهد … وتزوج من نازك عودة وهي فلسطينية أردنية كانت زوجة موظف كان يعمل في شركات الحريري الذي بدوره تنازل عنها لرفيق الحريري مقابل مبلغ مرقوم وأصبح اسمها نازك الحريري بدلا من نازك عودة..

تاريخ آل سعود أبناء “موردخاي”تاريخُ داعر شاذ ..عقولهم تحت سراويلهم الداخلية ..زيجاتهم “تعريص مقنّع بالشرع”, قطعان من رعاعٍ همج , فورة النفط أخفت أذنابهم داخل عباءاتهم النتنة وجعلتهم -شكلاً- بشراً..هم البهائم الأعراب الذين وصفهم سبحانه وتعالى بقوله: 
“أشد كفراً ونفاقاً”..

حثالة المخلوقات قاطبة..سلالة أبالسة من الأوباش المجرمين الدمويين. 
والخازوق أنّ هؤلاء السفلة وسخ التاريخ نصّبوا أنفسهم مبشرين بالجرية والديمقراطية وحقوق الانسان وقادوا أكبر كذبة وجريمة في تاريخ العرب “الربيع العربي”..

ويخوضون اليوم حربهم المدمّرة القذرة ضد سورية واليمن صاحبتا الحضارة التي تمتدّ الى ماقبل التاريخ.. 

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here