منذ  تحرير العراق في 2003 واياد علاوي يعتمد على البعثيين على ال سعود على  الطائفية وعلى معاداة  ايران  منذ تأسيس القائمة الوطنية التي كانت تضم  المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية  وكانت هذه القائمة غلفت بعناصر شيعية بعثية  وفعلا كادت تحقق اهدافها بافشال العملية السياسية وعودة البعث الوهابي الا ان الشعب العراقي ادرك اللعبة الخبيثة وتحرك لافشالها وانكشقت حقيقة  القائمة الوطنية  وتمزقت القائمة  وكل مجموعة  بانت حقيقتها

 وهكذا بدأ مصير علاوي السياسي يتلاشى تدريجيا حتى كاد يزول   الان يحاول  وقف هذا التلاشي بالعودة الى النغمة الاولى  فرفع شعار نداء الوطن الذي يهدف الى انقاذ الشعب والوطن من الذل والهوان وكأنه كان غائبا او مسجونا والآن عاد الى العراق رغم انه عاش في العراق ويتحمل المسئولية هذا الذل والهوان وكان احد المشاركين والمساهمين  الأساسيين  في هذا الذل والهوان الذي اصاب العراق والشعب العراقي

 لهذا  رشح ابنته الشابة التي لا تفهم شي في السياسية لتقود القائمة الوطنية لهذا قال انه يؤمن بقدرة الشباب على التغيير منطلقا من قدرة بنته فدعا الى دعمها بوصفها الامل في التغيير والتجديد وكعادته حذر من تحريف ارادة الشعب والتلاعب  بصوته وشراء الذمم وهدد من يفعل ذلك وقال لن نقف مكتوفي الايدي بعد الآن

 وكما قلنا ان قائمة علاوي  غير عراقية وفي خدمة اعداء العراق والعراقيين وخاصة ال سعود وكلابهم الوهابية   لانها ضمت  عناصر داعشية وهابية وصدامية  من الذين ساهموا في ذبح العراقيين وتدمير العراق بالسيارات المفخخة والاحزمة الناسفة والعبوات المتفجرة  امثال المجرم الداعشي الوهابي طارق الهاشمي  والعيساوي والدليمي والكثير من هؤلاء حيث استخدموا سيارات الدولة عناصر الدولة هويات الدولة اسلحة الدولة بذبح العراقيين بحكم مناصبهم ومسئولياتهم في الدولة  وهكذا كانت القائمة طائفية وعنصرية وارهابية وهذه الحقيقة كشفها الكثير من عناصر  هذه القائمة الذين خدعوا وانتموا اليها

 دعونا نستمع الى احد قادة قائمة علاوي قال في احدى لقاءاته    كنت من ضمن وفد بقيادة أياد علاوي في زيارة  الى مهلكة ال سعود  والتقينا بملك ال سعود  المقبور عبد الله    فبادر علاوي معاتبا  ولائما صببنا عليك الدولارات صبا وبغير حساب ولا يزال الشيعة على رئاسة  الحكومة  فشعر علاوي بالحرج وقال بصوت خافت مولاي هناك بعض الشيعة  اعضاء في القائمة ومن ضمن الوفد

فسخر  المقبور عبد الله وقال له من طاح حظك وحظ الذي يعتمد عليك   لا نثق بالشيعة فالشيعة كفرة  يجب قتلهم على الطريقة الوهابية على طريقة  المجرم خالد بن الوليد عندما ذبح المسلمين واغتصب المسلمات  مالك بن نويرة ومجموعته الاسلامية المحمدية التي تمسكت بدين محمد ورفضت دين ال سفيان

كما قال العلوي ان قائمة علاوي كلفت بمهمة واحدة  وهي افشال العملية السياسية  والغاء الدستور والمؤسسات الدستورية من خلال   منع تشكيل الحكومة بحجج غير دستورية  وخلق الفوضى واشعال نيران الحروب الاهلية  الا ان شعبنا  التزم وتمسك بالدستور والمؤسسات الدستورية وبالتالي افشل خطط ال سعود ودواعش السياسة علاوي ومجموعته وهكذا انقذ العراق والعراقيين من اكبر واخطر مؤامرة  وهابية صدامية بتمويل ودعم ال سعود كانت مهمتها تحقيق ما عجز صدام عن تحقيقه وهو لا شيعة بعد اليوم  واعلان حرب على ايران بأسم القادسية الثالثة يقودها علاوي  

بربكم هل سمعتم شاهدتم  مدني علماني ليبرالي ديمقراطي  وطني يجعل من نفسه خادما ذليلا لال سعود العائلة المتخلفة التي لا تعترف بالانسان ولا حقوقه

فهل هناك عمالة وخيانة وانحطاط  وسقوط اخلاقي واجتماعي في الدنيا

لو دققنا في قائمة علاوي يتضح لنا انه مجرد حارس خضرة لا رأي ولا موقف  وضعه ال سعود على رأس القائمة على اساس انه شيعي لتضليل وخداع الاخرين وخاصة الشيعة

 لهذا يحاول  علاوي ان يثبت لأسياده ال سعود بأنه الآن قادر على الحصول على كرسي رئاسة الحكومة وفي هذه الحالة يصبح العراق ضيعة تابعة لآل سعود والعراقيات ملك يمين لهم ويصبح العراق قاعدة  لجمع كل الكلاب الوهابية  واعلان الحرب على ايران   بحجة انه متفق مع البرزاني  ومتفق مع الطريقة النقشبندية وثيران العشائر والمجالس العسكرية وعناصر ساحات العار  كما اننا تمكنا من زرع النزعات الذاتية بين عناصر التحالف الوطني  وسمي التخالف الوطني  وهذا يعني الوصول الى كرسي رئاسة الحكومة اصبح باليد لا نحتاج الا  الى اموالكم والامر بيدكم انها فرصة لا تضيعوها والا فالجزيرة ستتشيع ولا يبقى  لال سعود وكلاب دينهم من اثر

مهدي المولى

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here