: انتفضت نخب بحرينية ضد مؤتمر الاستثمار والتنمية “ورشة البحرين”، الذي افتتحت أعماله صباح الثلاثاء، ويعتقد أنها ستمهد لما بات يعرف بـ”صفقة القرن” من الجانب الاقتصادي.

وأعلنت نخب بحرينية رفضها استضافة المؤتمر الذي دعا له جاريد كوشنر، بشكل قاطع، والتأكيد على عدم قبول أي حل يؤول نحو التنازل عن التراب الفلسطيني.

واستجاب نواب سابقون، وصحفيون، ومجموعة من المواطنين، لدعوات “الجمعية البحرينية لمقاومة التطبيع”، برفع علمي البحرين وفلسطين فوق المنازل.

النائب السابق في البرلمان، ناصر الفضالة، غرد تحت هاشتاغ “لا لورشة التطبيع”، قائلا: “الحل لقضية فلسطين ليس اقتصاديا، لكنه سياسي بامتياز، يقوم على تحرير الأرض، وطرد المحتل، وتطهير المقدسات أولا وقبل كل شيء”.

وتساءل: “ازدهار فلسطين كيف يتحقق بغياب أهلها والحفاوة بالغاصب المحتل؟”.

وغرد الكاتب والأكاديمي إبراهيم الشيخ: “لا مرحبا بكم، ولا أهلا ولا سهلا.. فلسطين ليست للبيع، وستبقى عربية”.

ووسط مطالبات شعبية من نواب البرلمان بضرورة إصدار موقف حازم من استضافة المؤتمر، أصدرت “كتلة تقدم” بيانا، شددت فيه على موقفها الداعم للقضية الفلسطينية، ورفضا لورشة البحرين.

وقامت الإعلامية التي شغلت عدة مناصب في الأمم المتحدة، خولة مطر، إضافة إلى مجموعة من نخب البحرين الإعلامية والسياسية والثقافية، بتعيين صور لفلسطين والمسجد الأقصى كصور شخصية لحساباتهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

الصحفية هناء بوحجي، اختارت طريقة أخرى للتعبير عن رفضها لمؤتمر البحرين، بوضع “الكوفية الفلسطينية” على مقاعد سيارتها.

وهذه أبرز التغريدات والمنشورات البحرينية الرافضة للورشة:

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here