أفادت تقارير إخبارية بإمكانية اعتماد الحرس الثوري الإيراني تكتيك “هجوم النحل”، لمواجهة حاملات الطائرات الأميركية في منطقة الخليج

وتعتمد إيران على هذا التكتيك بحريا من خلال توظيف أسراب القوارب السريعة صغيرة الحجم من طراز “بليد رانر”، بالإضافة إلى الغواصات الصغيرة والصواريخ المثبتة على السواحل والطائرات المسيرة المحملة بالمتفجرات

ونشرت صحيفة “نيويورك تايمز” تقريرا، الأربعاء الماضي، ذكر أن المعلومات الاستخباراتية التي أدت إلى إرسال الولايات المتحدة حاملات الطائرات إلى الشرق الأوسط، هي صور لقوارب إيرانية صغيرة الحجم مجهزة بصواريخ، حيث تنامى الخوف لدى الأجهزة الأمنية الأميركية، من قيام طهران باستهداف السفن الأميركية الموجودة في مياه الخليج.

أسرع قوارب العالم بيد إيران

وأعلنت إيران عام 2010، قدرتها على تصنيع نماذج من قوارب “بليد رانر” محليا، والتي يعتبرها البعض أسرع قوارب في العالم.

كما أعلن قائد البحرية بجهاز الحرس الثوري الإيراني، علي فدوي، عام 2017 عن انضمام قوارب من طراز “بافار-2″ وهي قوارب سريعة مخصصة للاستطلاع.

وذكر فدوي حينها انضمام قوارب مخصصة للهجوم الصاروخي مثل ذو الفقار وطارق وعاشورا، المصممة على طراز قوارب C-14 الصينية.

ويعتقد أن هذه القوارب ستشارك في خطط الحرس الثوري للهجوم على حاملة الطائرات، والتي ستقوم بدور استطلاعي قبل انطلاق هجوم القوارب السريعة.

وجهزت القوارب السريعة بصواريخ مضادة للسفن، مثل صواريخ “كوثر” ذات مدى يصل إلى 20 كيلومترا، بالإضافة إلى طوربيدات بحرية من طراز “حوت” تصل سرعتها إلى 100 متر في الثانية.

 

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here