اكد تقرير إيراني، الخميس، أنه لم يجرأ اي زعيم اقليمي على ان يقوم بما قام به الرئيس الإيراني حسن روحاني خلال زيارته للعراق معتبرا  الزيارة “تفوقا ايرانيا جديدا” في تعزيز الآواصر مع العراق.

وذكر التقرير الذي نشرته قناة “العالم” أن “الزيارة التي قام بها الرئيس الايراني حسن روحاني الى العراق اكتسبت صفة التاريخية بوضوح كبير اذا ما تم مقارنتها باية زيارة لزعيم او مسؤول من دولة أخرى الى بلاد الرافدين الذي يكتسب يوما بعد آخر اهمية سياسية واستراتيجية بعد استرجاع عافيته ونجاحه في ان يكون محطة تلاق في منطقة تشهد تدافعا وتصارعا بين محاور وقوى اقليمية ومن ورائها دول عظمى”.

وأضاف، انه “رغم كل التدافع الاقليمي والدولي حول العراق لكسبه او على الاقل تحييده في معارك نفوذ او واجهات، لم يستطع اعداء او منافسو الجمهورية الاسلامية ان يقوموا بمثل هذه الزيارة وبهذه العلنية وبهذا المستوى من اللقاءات الرسمية والشعبية وان يحظوا بهذا الاستقبال، وهو ما يسجل تفوق ايرانيا جديدا في تعزيز الآواصر مع العراق وتراجعا واضحا للاميركي الذي يخطط بطرا لمحاصرة ايران من خلال العراق”.

واعتبر التقرير أنه “لم يجرأ اي زعيم اقليمي لحد الان ان يقوم بما قام الرئيس روحاني خلال زيارته للعراق من ان يكون ضيفا على السياسيين وعلى الشعب وعلى المرجعية وان يزور اربع مدن عراقية وسط استقبال حار من قبل اهالي هذه المدن رغما عن صراخ الجيوش الالكترونية في التويتر واخواته والتي تمثل امتدادات لارادات فشلت في المبادرة والنجاح ولم تستطع الا التشويش والصراخ”

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here