.انتقد مواطنون عراقيون، البهرجة الكبيرة والأموال الطائلة التي صرفت على مهرجان يوم الشهيد الذي اغلق الشوارع في منطقة الخلاني، والذي إقامة تيار الحكمة بزعامة عمار الحكيم، فيما رصدت الكاميرات النائبة انسجام الغراوي، والمذيعة السابقة، وهي تحضر الاحتفالية ومحاطة بأكثر من خمسة من افراد الحماية، راتب كل واحد منهم لايقل عن ١٢٠٠ دولار، ليساؤل المواطنون عن مصدر هذه الأموال التي تصرف على بلا فائدة لصالح تطوير المجتمع.

وفسر الإعلامي زاهد الشرقى الحضور المكثف للناس في تجمع تيار الحكمة الى ان هناك أشخاص مؤمنين بالحال السيء. أما الجموع التي تفاجأت بوجودها هناك، كان بأستطاعتها ترك الساحة أو إعلان رفضهم بأي طريقة كانت.

فيما اكد الاعالمي مصطفى الحسيني طريقة الاحتيال في تجميع الناس من قبل تيار الحكمة بالقول ان “جماعة عمار الحكيم يضحكون على الناس البسطاء بالمحافظات، على اساس ياخذونهم بحملة مجانية لزيارة العتبات المقدسة في الكاظمية وسامراء بسيارات تابعة للعتبة الحسينية ،بعدين اتضح انهم نصبوا على الناس وأخذوهم الى التجمع الذي اقامه الحكيم في بغداد ..

ينقل الخبر علي ناصر اللهيبي باللهجة الدارجة : أخذونا لبغداد من كربلاء بـ 20 باص بعد ان قالوا لنا انها سيارات تابعة للعتبة الحسينية وطلعوا بينا لساحة التحرير وبعدين لساحة الخلاني ! گلنالهم شكو ، گالو تيار الحكمة وسيد عمار مسويلكم غدة ويلقي عليكم كلمة وبعدين تروحون تزورون ،ومن تعاركنا وياهم واتهمناهم بأن هذا تقفيص وانتم جاي تقشمرونا ،گالوا الي يريد يرجع على حسابه خل يروح ! احنا جايبينكم تأييد لسيد عمار !

بعدين اتضح انهم جايبين من كل محافظة ٢٠ باص واكثر وبنفس الطريقة الخبيثة ..

وقال الناشط حميد حسن: انها ذات الطريقة التي كان يمارسها نظام البعث في تحشيد الناس.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here