اعتبرت مصادر لـهاف بوست عراقي ان نقل مئات الدواعش الى العراق يمثل غواتانامو جديد داخل القواعد الامريكية في البلاد، من دون أخذ موافقة الحكومة العراقية.
وفي الوقت الذي رفضت فيه دول العالم أجمع من تسلم رعاياها المنخرطين مع عصابات داعش، لإدراكها حجم الخطر الذي يلحق بها إزاء وجود تلك العصابات مع عوائلهم داخل أراضيها، بعد ان طالب الرئيس الأمريكي ترامب الدول الاوربية بتسلم دواعشها من سوريا، سارع العراق الى القبول باستقبالهم هم وعوائلهم ، إذ يقدر عددهم 280 داعشياً فضلا عن أفراد أسرهم، أُودعوا في القواعد العسكرية الأمريكية.

وابدى رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي استعداده بتسلم الدواعش من الدول الأجنبية كافة، ما يعتبر رضوخا للارادة الامريكية .

وفي الوقت الذي يزجُّ فيه الدواعش الى عمق الأراضي العراقية، حذّر عدد من النواب من مغبة تحويل العراق الى محمية لداعش الإجرام.

ويعتبر تحول القواعد الأمريكية ملاذاً أو معسكرات آمنة للدواعش الفارين ، خارج المهمة المتفق عليها حول واجب القوات الامريكية في تقديم الدعم الفني للقوات العراقية.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here