كشف موقع “كاونتر بنج” الأميركي، عن تسبب الولايات المتحدة الأميركية بارتفاع نسب الاصابة بمرض السرطان في العراق الى 600%، مشيرا إلى أن واشنطن القت 970 قنبلة وصاروخ اشعاعي مشبع بمادة اليوارنيوم على العراق.

وذكر الموقع في تقرير ترجمته /المعلومة/، إن “الولايات المتحدة قصفت العراق باكثر من 970 قنبلة وصاروخ اشعاعي مشبع بمادة اليوارنيوم المنضب حيث بدت العواقب الصحية لذلك القصف بعد اقل من عشرة اعوام على الحرب”، مبينا أن “عواقب استخدام اليورانيوم المنضب بدت رهيبة واطلق الاطباء العراقيين على تسميته بـ(الموت الابيض) والمتمثل بامراض سرطان الدم التي بدأت تتنامى في العراق منذ عام 1990”.

وأضاف الموقع، أن “معدل امراض السرطان في العراق قد تنامى بنسبة 600 بالمائة منذ ذلك التاريخ وزادت الاوضاع تعقيدا خلال فترة التسعينيات مع العزلة الاجبارية على العراق ونظام العقوبات السادي والذي وصفه الامين العام للامم المتحدة آنذاك كوفي عنان بانه ازمة انسانية تجعل عملية اكتشاف المرض الخبيث اكثر صعوبة”.

وقال الدكتور جواد العلي المتخصص بالاورام السرطانية وعضو الجمعية الملكية البريطانية للاطباء في انكلترا إن “الغبار الصحراوي يحمل الموت للعراق حيث تشير دراساتنا إلى أن أكثر من أربعين بالمائة من سكان البصرة سيصابون بالسرطان. نحن نعيش في هيروشيما أخرى”.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here