طالب النائب عن كتلة صادقون محمد البلداوي الحكومة العراقية والبرلمان بتدويل الانتهاكات الامريكية – الصهيونية في العراق والقصاص من قادة الارهاب الدولي في الشرق الاوسط.
وقال البلداوي: على الدولة العراقية ان تاخذ على عاتقها المطالبة باستحقاقات الشهداء والقصاص القانوني من المجرمين الذين انتهكوا السيادة العراقية وارتكبوا جرائم ارهاب دولية ابرزها اغتيال قادة ومهندسي النصر على داعش الارهابي الشهداء”قاسم سليماني وابو مهدي المهندس”.
واضاف” الارهاب الامريكي الصهيوني انتهك السيادة العراقية واعتدى بالقصف الوحشي على مقار الحشد الشعبي والمطارات المحمية بموجب القانون الدولي وسط صمت الحكومة العراقية وعدم اتخاذ مواقف وطنية حازمة تعيد هيبة الدولة العراقية وسيادتها “
واعتبر البلداوي دماء الشهداء من ضحايا العدوان الامريكي امانة في اعناق الحكومة العراقية وضرورة تشكيل لجان قضائية مختصة في البلاد لتدويل العتداءات والانتهاكات الامريكية في الاراضي العراقية وامام مرأى المنظمات الدولية العالمية على رأسها الامم المتحدة ومجلس الامن.
واشار النائب الى الخطوات الوطنية التي اتخذتها الجمهورية الاسلامية الايرانية حيال اغتيال الشهيد سليماني ورد الفعل الصارم بتدويل شكوى للامم المتحدة حيال الجريمة واصدر القضاء الايراني مذكرة قبض بحق الرئيس الامريكي ترامب باعتباره مجرم حرب استهدف اشخاصا في مناطق محرم ومحظور استهدافها وهي”المطارات”
يذكر أن المحققة كالامارد اعتبرت، الاسبوع الماضي، أن الغارة الأميركية في العراق كانون الثاني الماضي، والتي أسفرت عن مقتل قائد فيلق القدس الإيراني و9 أشخاص آخرين، تُمثل انتهاكاً للقانون الدولي.
وذكرت أن الولايات المتحدة فشلت في تقديم أدلة كافية على وجود هجوم مستمر أو وشيك ضد مصالحها، لتبرير شن الغارة ضد موكب سليماني لدى مغادرته مطار بغداد.
وجاء كلام كالامارد ضمن تقرير أعدته يدعو إلى المساءلة عن عمليات القتل المستهدف بواسطة الطائرات بدون طيار “درون” المسلحة ويطالب بمزيد من القيود التنظيمية على تلك الأسلحة.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here