رجحت مصادر امنية مطلعة، ان السجون الموجودة لدى القوات الأميركية في العراق وسورية تحتوي الكثير من قادة داعش الاجرامي، وقد تستخدمها واشنطن كـ”ورقة ضاغطة” على بغداد من اجل إبقاء القوات الأميركية في العراق.

المصادر ذكرت ان “الجانب الأميركي سيدعم الإرهاب في العراق ويتوجه الى مجلس الامن الدولي لاشعاره بخطورة عودة نشاط الإرهاب، من اجل اصدار قرار ملزم للعراق بدخول قوات اجنبية بحجة مساندته في مواجهة المجاميع الاجرامية”.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here