رأى الخبير الامني عباس العرداوي، الاثنين، ان وجود الطائرات الاميركية التجسسية وتحليقها في سماء المدن اثبت جيداً ماهية ذلك التواجد، وكشف ادعاء الحكومة بأن تلك القوات تتواجد من اجل التدريب والاستشارة.

وقال العرداوي في تصريح صحفي ان “هناك الكثير من الغرابة من تسيير طائرة اميركية في منطقة حساسة كالرضوانية ومحيط مطار بغداد، حيث يعطي رسالة واضحة عن الانتشار الاميركي خارج سلطة الحكومة العراقية”، مبينا أن “صمت الحكومة وعدم اصدارها اي بيان بشأن اسقاط الطائرة التجسسية المسيرة يؤكد عدم وجود سلطة وعلم للحكومة بتحركات تلك القوات”.

واوضح ان “المستغرب مافي الامر هو ان الجميع يتحدث عن عدم وجود للاميركان داخل المدن، لكن الشواهد تثبت عكس ذلك، وبالتالي تجد صمت قيادة العمليات المشتركة والقيادة العامة للقوات المسلحة ازاء تلك التحركات”، مؤكدا أن “الحكومة ستضطر للاعتراف بالوجود الاميركي، على الرغم من تذرعها بأن تلك القوات موجودة لغرض التدريب والمساعدة، وعلى العكس من ذلك فأن الطائرة التجسسية يثبت عكس ماتدعيه الحكومة”.

واشار العرداوي إلى ان “الاجواء العراقية مستباحة ويجب ان تعلن الحكومة ذلك، وفي الوقت ذاته فأنه لاتوجد قدرة على السيطرة على الاجواء مايسمح للطائرات الاميركية وغيرها من الطيران بكل اريحية، الامر الذي يضعف سيادة العراق”.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here