عزا النائب عن تحالف الفتح محمد كريم ، السبت، التصعيد الإعلامي لاقتحام عدد من المتظاهرين للسفارة البحرينية الى محاولة لإخفاء ما دار في ورشة المنامة “صفقة القرن” التي دعمتها الولايات المتحدة الأمريكية للتطبيع مع الكيان الصهيوني، فيما أشار إلى أن توجيه الاتهام لفصائل الحشد الشعبي باقتحام السفارة يمثل ذر الرماد في العيون.

وقال كريم إن “بعض وسائل الإعلام المغرضة والتي تحاول تغير الحقائق صعدت من قضية اقتحام السفارة البحرينية في بغداد لجر الرأي العام وإخفاء ما دار في ورشة المنامة “صفقة القرن” التي دعمتها واشنطن لبيع القضية الفلسطينية والتطبيع مع الكيان الصهيوني من قبل ملوك وامراء الرمل في الخليج المشاركين في ورشة المنامة “، لافتا إلى إن “التصعيد يجب إن يكون باتجاه ورشة المنامة قبل قضية اقتحام السفارة واستنكار حضور القادة العرب إلى جانب الإسرائيليين”.

وأضاف أن ” إن قضية اقتحام سفارة البحرين أخذت حيزا كبيرا في الإعلام لا ضرورة له”، مبينا أن “توجيه الاتهام لفصائل الحشد الشعبي بالوقوف وراء اقتحام السفارة أمر غير منطقي ويمثل ذر الرماد في العيون”.

واتهم الأمين العام لحركة عصائب أهل الحق الشيخ قيس الخزعلي، اليوم السبت، البحرين بممارسة دور “العمالة الكاملة” للكيان الصهيوني، فيما رفض اقتحام مبنى سفارتها في بغداد كونه مخالف للقانون.

وأعلنت وزارة الداخلية، أمس الجمعة، عن اعتقال 54 شخصا من الذين اعتدوا يوم أمس على سفارة البحرين في العاصمة بغداد، فيما وجه وزير الداخلية ياسين الياسري بتشكيل مجلس تحقيقي بحق آمر قوة حماية السفارة البحرينية لتقصيره بالواجب.

يذكر أن متظاهرين غاضبين اقتحموا مساء أول أمس الخميس، مقر السفارة البحرينية في منطقة المنصور ب‍بغداد احتجاجا على “صفقة القرن” و”ورشة البحرين”، حيث قاموا بإنزال العلم البحريني ورفع العلم الفلسطيني بدلا عنه.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here