اتهمت مقرر البرلمان خديجة علي، الثلاثاء، أيادي خارجية وداخلية بالوقوف وراء حرائق مزارع الحنطة والشعير، فيما وصفت الإجراءات الحكومية في إخمادها بأنها قديمة وبالية واستغنت عنها الدول منذ ثمانينات القرن الماضي.

وقالت علي  إن “االنتابع لحرائق الحنطة والشعير يجد اغلبها في المناطق المحررة والمتنازع عليها بمحافظات صلاح الدين وكركوك وديالى ونينوى”.

وأضافت أن “أيادي خارجية تخطط وتدفع الاموال وأخرى داخلية تنفذ تقف وراء حرائق المزارع خاصة في المتنازع عليها”، مشيرة الى ان “أهداف عديدة وراء الحرائق أولها ضرب الاقتصاد الوطني وإجراء تغييرات وتهجير وغيرها”.

وأوضحت ان “الحرائق نشبت في أراضي زراعية جميعها خارج مراكز المدن والمحافظات مما يؤثر على سرعة وصول عجلات الإطفاء بالوقت المناسب”، مبينة انه “يجب استخدام الطائرات لمكافحة تلك الحرائق”.

وتابعت ان “الأعذار التي قدمتها الحكومة عن اغلب الحرائق الخاصة بالتماس الكهربائي غير واقعية كونها في بساتين وأراضي مفتوحة بعيدة كل البعد عن الكهرباء”.

وكانت مديرية الدفاع المدني أعلنت، اليوم الثلاثاء، عن ارتفاع عدد حرائق مزارع الحنطة والشعير الى 289 حريق تتصدرها محافظة صلاح الدين.انتهى25و

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here