كشف النائب السابق عن محافظة نينوى عبد الرحمن اللويزي، الاثنين، مافعله البعثيون في الانبار والموصل لاسقاط الحكومة، موضحا ان سعيد اللافي وعلي حاتم سليمان واحمد العلواني وابو ريشة تعانوا مع البعث المقبور.

وقال اللويزي في تصريح متلفز ان “بعض الجهات حاولت ربط تظاهرات الموصل باحداث سورية، وسعيد اللافي الذي قاد ساحات الاعتصام في الانبار كان يمثل الاخوان المسلمين العراقيين في مؤتمر تركيا، حيث تخادم الاخوان والبعثيين سياسيا لاسقاط النظام السياسي الحالي”.

واضاف ان “اللافي وحاتم سليمان والعلواني وابوريشة تعاونوا مع البعثيين، كما ان شعار (قادمون يابغداد) كان شعارا بعثيا يمثل عداوتهم للنظام الحالي”.

وبين ان “التظاهرات لم تكن مشروع مطالب بل مشروع لاسقاط النظام الحالي، حيث انسحب عامة الناس من تظاهرات الموصل ومن بقي كان (مؤدلج)”.

واوضح ان “تيار الاخوان المسلميين كانو مطالبين (بالاقليم السني) بشدة، حيث اراد الاخوان المتطرف تقسيم العراق وأصروا عليه، في حين انتفض البعثيون غاضون عندما علموا ان تظاهرات الانبار ستتفاوض مع الحكومة”.

ولفت اللويزي الى ان “عقد الشراكة بين البعثيين والقوى الاخرى انفسخ بعد ظهور نية التفاوض، وعملوا على تخريب تظاهرات الموصل والغربية بسبب نواياهم لتخريب البلد، كما ان الجهة الوحيدة التي رفضت مقابلة لجنة الشهرستاني التفاوضية هم البعثيين فقط”.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here