كشف النائب عن تحالف الفتح محمد البلداوي ، الاحد، عن ممارسة الولايات المتحدة الاميركية ضغوطا هائلة على الرئاسات الثلاث من اجل اعلان دعمها للتواجد الاميركي، مشيرا الى ان تصريحات رئيس البرلمان والجمهورية المؤيدة للتواجد العسكري الاميركية جرت تحت الضغط.

وقال البلداوي في تصريح صحفي ان “الولايات المتحدة الاميركية وبعد زيارة رئيسها دونالد ترامب الى العراق سرا اصبحت تمارس ضغوطا هائلة على الرئاسات الثلاث لاعلان من اجل الادلاء بتصريحات مؤيدة للتواجد العسكري الاميركي”.

واضاف ان “ما جاء على لسان رئيسي الجمهورية برهم صالح والبرلمان محمد الحلبوسي بشأن مطالبتهم القوات الاميركية بالبقاء في العراق جرت تجت الضغوط “.

وأكد البلداوي، أن “تحالفي سائرون والفتح لا يحاولان التصعيد في المواقف بل يعتزمان المضي قدما في مشروع سحب القوات الاميركية وجعل تواجد المدربين الاجانب في العراق اكثر قانونية”، مبينا ان “البرلمان بانتظار التقرير الحكومي بشأن القواعد العسكرية الاميركية وحجمها لاصدار قرار خاص بها”.

وكان رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي اعتبر، اليوم الأحد، أن بقاء القوات الأميركية في العراق “ضمانة للعراق”، مشيرا إلى أن الاقتراحات التي صدرت عن بعض الكتل النيابية بتقديم مشروع قانون يدعو إلى خروج القوات الأميركية سحبت نهائياً من التداول.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here