قال عضو اللجنة المالية النيابية، رئيس كتلة الحكمة النيابية، فالح الساري، ان وزير المالية فؤاد حسين، “غير مهني”، معتبرا ان “وزارة المالية لم يتسلم حقيبتها شخصاً مهنياً الى يومنا هذا ووزير المالية الحالي غير متخصص وجاء من قبل جهة سياسية بالتالي فان اهتمامه المهني لن يكون في الوزارة”.

وأشار الى ان “مصارف العراق مازالت بدائية ولم ترق الى مستوى المصارف العالمية”، موضحاً” اننا مازلنا نتعامل نقدياً في الرواتب والسلف في حين ان جميع العالم غادر هذه الحالة بما فيها الدول الافريقية”. وحول المصرف التجاري العراقي أوضح الساري ان “جميع المواضيع التي تضمنت إعطاء سلف لتجار باسم الاستثمار عرضت على لجنة المالية النيابية وبدورها شكلت لجنة ذهبت الى أربيل والسليمانية للبحث عن بنايات ومشاريع مشترات من قبل الصرف هناك، وبعد البحث والتدقيق وجدنا ان العقارات المشترات لصالح المصرف قيمتها السوقية اقل من قيمة المشتريات ووجدنا اسعراها مضاعفة في السندات والشراء ولم نجد ضمانات في لحظة القرض وبعدها انسحبت خطابات الضمانات”. وكشف عن “680 مليون دولار ما يقارب ترليون دينار لمشاريع مستثمرة فقط للإقليم”، معلناً ان “حمدية الجاف كردية أصبح عملها مناطقي وقومي، وهي عاثت فساد في المصرف آنذاك وتم اعفائها”.

وأردف الساري بالقول ان “هناك ملفات على حمدية الجاف في النزاهة والقضاء”. وزاد ان “القروض الزراعية معظمها تصرف لمشاريع وهمية، المحافظات الجنوبية اجحفت في المبادرة الزراعة التي ركزت أموالها الى مناطق الغربية، وهي فشلت بنسبة 50% وأموالها بددت”، مشيرا الى انه “بعد 2014 كان يجب تصفير كل هذه الأموال والمالية النيابية منعت ذلك واجل التسديد”، مستذكراً ان” أموال المبادرة الزراعية بلغت مليار و600 مليون دينار”.

وعن الامر القضائي باعتقال محمد الخفاجي مدير المصرف الزراعي السابق قال الساري ان “المصرف الزراعي يقوم بمنح القروض لمشاريع زراعية وبالتالي إجراءاتها قانونية، والقروض الزراعية يجب ان تكون منشئة والمدير يستطيع التلاعب بها، والخفاجي كان مؤشر عليه حالات فساد لكن إجراءات النزاهة والقضاء البطيئة سمحت له وللكثير من المفسدين الافلات من العدالة”.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here