كشفت هيئة الحشد الشعبي ، الثلاثاء ، عن وجود جهات سياسية مدعومة إقليميا ودوليا تعمل على إخراج الحشد الشعبي من المدن وجعل محافظة نينوى حاضنة لإرهابي عصابات داعش.
وقال مدير علاقات وإعلام الهيئة مهند العقابي في تصريح صحفي إن “مطالبة لجنة تقصي الحقائق بإخراج الحشد الشعبي من محافظة نينوى تقف خلفها جهات إقليمية ودولية معروفة لا ترغب بوجود الحشد الشعبي الذي أصبح يعيق مخططاتها العدوانية تجاه البلاد”، لافتا إلى إن “تلك الجهات تعمل على إعادة إرهابي داعش للمدن وجعل مدينة الموصل حاضنة للإرهاب مجددا”.
وأضاف أن “الحشد الشعبي لا يمتلك إي قوات قتالية أو مكتب عسكري في نينوى وما يدور في وسائل الإعلام على لسان بعض السياسيين محاولة للمساس بهيبة الحشد”، مبينا أن “قوات الحشد الشعبي تتواجد فقط في المناطق الحدودية لمحافظة نينوى لغرض صد تحركات خلايا داعش النائمة”.
وكان رئيس حزب الحل جمال الكربولي قد حمل ،الخميس الماضي ، لجنة اقتصادية تابعة لفصيل مسلح “يدعي الانتماء للحشد الشعبي” مسؤولية غرق العبارة بالجزيرة السياحية في الموصل، فيما طالب بمحاسبته

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here