اكد النائب أحمد الأسدي ان الحشد الشعبي جزء من المؤسسة الأمنية العراقية وانتشار قطعاته وتحركاته يتم بأمر القائد العام لقوات المسلحة وبإشراف العمليات المشتركة.
وقال الأسدي في مؤتمر صحفي حول ملابسات غرق العبارة في الموصل ان “هناك أصوات ودعوات تنطلق اليوم هي صدى لما تردد قبل خمسة أعوام لإعاقة مهام الحشد من تأدية واجبه ومهمته في محاربة الإرهاب وتحرير الأرض بعد انطلاق الفتوى المباركة “، مؤكدا ان “الحشد الشعبي جزء من المؤسسة الأمنية وانتشار قطعاته يتم بأمر القائد العام للقوات المسلحة وبإشراف ومتابعة العمليات المشتركة”.
وأضاف الأسدي أننا “نطالب بإكمال التحقيقات التي اوعز فيها رئيس الوزراء ومحاسبة وتجريم المتسببين بالحادثة إضافة الى تعويض أهالي الضحايا”, مؤكدا ان “أمام المؤسسة الأمنية والحشد الشعبي اليوم مهام جسام وان تكون على أهبة الاستعداد للدفاع عن العراق أمام أي تهديد او خطر إرهابي”.
مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here