اكد القيادي في حركة التغيير صابر اسماعيل ،الاحد، ان الاتحاد الوطني الكردستاني يتحمل الجزء الاكبر في تأخير تشكيل حكومة الاقليم، مشيرة إلى عدم وجود ملامح اتفاق حقيقية بين الاتحاد والحزب الديمقراطي الكردستاني.

وقال إسماعيل في تصريح لـ/المعلومة/، أن “مشكلة الاتحاد الوطني الكردستاني تكمن في شروطه التي وضعها على الحزب الديمقراطي الكردستاني”، مبيناً انه ” لا توجد أي ملامح اتفاق حقيقية بين الحزبين الكرديين المختلفين على المناصب والنفوذ”.

واضاف اسماعيل، ان “تأخر تشكيل الحكومة سبب ارباكاً كبيراً في مفاصل مؤسسات الاقليم”.

وكان الحزبان الكرديان قررا في وقت سابق، تأجيل المفاوضات المتعلقة بتشكيل حكومة اقليم كردستان الجديدة الى ما بعد اعياد نوروز بسبب تعثر المفاوضات.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here