رفضت النائبة السابقة سروة عبد الواحد وساطة تقدم بها السياسي مثال الآلوسي للصلح مع رئيس حكومة منطقة كردستان مسعود برزاني.

ونقل مصدر مقرب من عبد الواحد رفضها لمحاولات الصلح مع بارزاني رغم توعد الاخير بمنحها منصب سيادي في منطقة كردستان بعد رفع الحظر المفروض عليها من دخوله.

وأكد أن عبد الواحد قطعت الطريق أمام جهود الآلوسي واتصالاته المتكررة بهذا الشأن، واصرارها على ضرورة انهاء حكم العوائل في المنطقة الكردية والانتقال لمرحلة ديمقراطية يتمكن من خلالها الشعب الكردي من اختيار حكومته وممثليه.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here