اكدت لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب, الاثنين, ان المباحثات بين العراق وإيران بشأن اتفاقية عام 1975 الخاصة بالملاحة في شط العرب لن تبحث امكانية الغاء الاتفاقية ولا حتى تعديل بنودها وانما تتعلق بالجوانب الفنية.

وقال عضو اللجنة عامر الفايز ف  إنه “من ضمن جدول اعمال زيارة الرئيس الايراني حسن روحاني مناقشة موضوع اتفاقية عام 1975 الموقعة بين العراق وايران بشان الملاحة في شط العرب”، مبينا أن “تلك المباحثات لن تتطرق الى الغاء الاتفاقية او تعديلها وانما ستبحث المسائل الفنية التي طرأت على خارطة (التالوك ) نتيجة المتغيرات الطبيعية والاهمال من قبل الجانبين”.

واضاف الفايز، أن “نقطة التالوك والتي تعني اعمق نقطة داخل شط العرب طرأت عليها عدة متغيرات حيث زحفت في مواقع على الحدود الملاحية العراقية وكذلك على الجانب الايراني في نقاط عدة”, مشيرا إلى أن “المتغيرات طبيعية واهمال نتيجة توقف عمليات الكري خلال الحرب العراقية الايرانية وما بعدها ادى الى وجود تلك المتغيرات”.

واوضح ان “الحانبين العراقي والايراني سيبحثان كيفية التعاون في كري شط العرب وعودته للملاحة وبهذا فان العراق سيستفيد اكثر من خلال معالجة تفعيل ميناء المعقل الذي سيستقبل البواخر الكبيرة وسيتم تنشيط الحركة الملاحية في شط العرب وسيكون له مردودات اقتصادية للعراق”

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here