يبدأ مجلس النواب  اليوم السبت، 9 آذار، 2019 عقد أولى جلسات الفصل التشريعي الثاني للسنة التشريعية الأولى، باستضافة رئيسي الجمهورية والوزراء. وقال النائب عن تحالف البناء عبد الأمير حسن تعيبان في تصريح صحفي إن جلسة اليوم التي ستعقد في مبنى المجلس الوطني القديم بمنطقة العلاوي ستشهد استضافة رئيسي الجمهورية والوزراء فضلاً عن رئيسي مجلس القضاء الأعلى وهيئة النزاهة”. موضحا، أن الجلسة ستناقش عمل المجلس الأعلى لمكافحة الفساد. ووردت أنباء بشأن منع مجلس النواب العراقي، وسائل الإعلام من تغطية الجلسة.

من جانبه، قال النائب سلام الشمري، في بيان ورد اوروك نيوز إن “عقد جلسة البرلمان خارج المنطقة الخضراء رسالة إيجابية من ممثلي الشعب بان الفترة المقبلة ستشهد مزيداً من التواصل مع مطالب الشعب من أجل إنجازها”.

وأضاف أن “الجلسة ستشهد حضور رئاستي الجمهورية والوزراء اضافة لرئاسات مجلس القضاء الاعلى والنزاهة والرقابة المالية من اجل الاتفاق الكامل على الخطوات المقبلة لمكافحة الفساد والخلاص من اثاره السلبية التي أثرت على العراق وسمعته “.

وتابع أن “الفصل التشريعي الجديد سيشهد مزيداً من التوافق السياسي لإقرار القوانين المهمة التي ينتظرها الجميع اضافة الى الانتهاء من تسمية مرشحي الوزارات المتبقية والتي لن تطول اكثر”. وأوضح أن “تسمية مرشحي الوزارات المتبقية اخذت حيزاً كبيراً من نقاشات الكتل السياسية خلال الفترة الماضية وما زال الى هذا الوقت”، مبيناً أن “جميع الكتل السياسية مع سرعة الانتهاء من هذا الملف”.

ولاتزال 3 حقائب شاغرة في حكومة عبد المهدي، رغم مرور اكثر من 4 أشهر على تشكيل الحكومة، وهي الدفاع والداخلية والعدل. وتشكل وزارتا “الداخلية” و”الدفاع” العقبة الأكبر في طريق استكمال التشكيلة الحكومية، جراء خلافات عميقة بين الكتل السياسية على المرشحين. ومنذ أكتوبر/ تشرين أول الماضي، منح البرلمان، على مراحل، الثقة لـ 19 من أصل 22 وزيراً في حكومة عبد المهدي.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here