كشف عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية “محمد رضا آل حيدر” ، عن تأكيد القوات الأمنية على عدم وجود تسلل لعناصر تنظيم “داعش” إلى صحراء الأنبار ، فيما اعتبر الخروقات الأخيرة دليلاً على وجودهم”.

وقال “آل حيدر” في لقاء صحفي أن”لجنته تتابع عن كثب مع القوات الأمنية قضية تسلل مجموعة من عناصر داعش إلى صحراء الأنبار في المناطق الفاصلة بين قيادة قوات الجزيرة وقيادة نينوى، فيما تتحدث القوات الأمنية عن عمليات تفتيش ولا يوجد عناصر من داعش، معتقداً بوجود خلايا نائمة لداعش في مناطق وادي حوران، خاصة بعد الخروقات الأخيرة، الأمر الذي يؤشر على وجود دعم لوجستي لتلك العناصر من المناطق التي يتمركزون فيها”.

وأضاف أن “العمل الإستخباري موجود ومكثف في تلك المناطق، لكن هناك حاجة للتكنولوجيا مثل الطائرات المسيرة والكاميرات الحرارية، وأن الحدود تمتدُّ لأكثر من 600 كم والعمل على ضبطها ليس بالمستوى المطلوب، حيث تحتاج إلى الكاميرات وزيادة القوة الماسكة للأرض فضلاً عن وجود نقص في عدد أبراج المراقبة الحدودية”.

ودعا رئيس الحكومة عادل عبد المهدي إلى “القيام بعملية حقيقية وليست ” تمثلية” رمزية خاصة في مجافظة الانبار و الحدود السورية”.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here