قال النائب عن كتلة المحور الوطني مقدام الجميلي، الأربعاء، إن الكرة بملعب “سنة” ائتلاف الوطنية لترشيح من يرونه مناسباً لتولي وزارة الدفاع بعد رد المحكمة الاتحادية للطعن المقدم من قبل مرشح الوطنية فيصل الجربا، مؤكداً دعم كتله لأي مرشح “من المكون السني” يتصف بالنزاهة والكفاءة والخبرة، فيما أفادت مصادر “المسلة” ان صراعا منتظر بين القوى السنية حول الاسم المرشح، فيما يتوقع خلافات حادة مع اياد علاوي بهذا الشأن.

وقال الجميلي إنه “بعد رد المحكمة الاتحادية للطعن المقدم من قبل مرشح الوطنية فيصل فنر الجربا على جلسة التصويت على ترشيحه سابقاً فقد أصبحت الكرة اليوم بملعب سنة الوطنية لاختيار مرشح بديل عن الجربا”.

وأضاف، أن “منصب وزارة الدفاع هو من استحقاق المكون السني وهو أمر واقع كما هو الحال بمرشح الداخلية الذي هو من استحقاق المكون الشيعي، بالتالي فنواب المكون داخل الوطنية هم المعنيون بترشيح من يرونه مناسباً بالتشاور مع رئيس مجلس النواب بصفته يتصدى لأعلى سلطة بالدولة تمثل المكون السني”.

وبين، أن “المحور الوطني ليس لديه أية مشكلة سابقاً أو حالياً حول مرشح وزارة الدفاع، فنحن ندعم أي مرشح يمثل المكون ويحمل صفات النزاهة والكفاءة والخبرة وأن يتم التوافق عليه ليكون قادراً على تولي المنصب بالشكل الأمثل الذي يخدم العراق بكل مكوناته”.

وأشار الجميلي، إلى أن “سبق وأن تم تقديم أسماء قيادات عسكرية بارزة وكان لها دور كبير في تحرير مناطقنا، لكن الخيار الأول والأخير لرئيس الوزراء في ترشيح من يراه مناسباً”.

وأكد، أننا “بانتظار حسم اسم مرشح توافقي لحقيبة وزارة الدفاع سنحرص على تقديمه خلال الجلسة الثانية أو الثالثة لانهاء هذه الخطوة والمضي بالخطوات الأخرى التي تصب في خدمة المواطن العراقي”، موضحاً أنه “بحال رفض المرشح داخل قبة البرلمان سيتم تقديم اسم مرشح آخر”.

وقررت المحكمة الاتحادية العليا، أمس الثلاثاء (5 آذار 2019)، رد دعوى المرشح لوزارة الدفاع فيصل فنر فيصل الجربا للطعن بجلسة مجلس النواب الخاصة بالتصويت علي

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here