أكد النائب عن تحالف الإصلاح علي غاودي، الخميس، أن الاجتماع التشاوري للرئاسات الثلاث وقادة الكتل السياسية الذي عقد في قصر السلام أمس الأربعاء لم يتوصل لاتفاق نهائي بشأن طرد القوات الأجنبية من البلاد وعلى رأسها القوات الأمريكية المتواجدة بشكل غير شرعي، فيما بين أن مجلس النواب سيكون له رأيا أخر من التواجد الأجنبي بداية الفصل التشريعي الجديد.

وقال غاوي في تصريح صحفي، إن “اجتماع قصر السلام الذي عقد يوم أمس وضم عبد المهدي والحلبوسي وصالح وبعض القادة السياسيين لم يتوصل إلى اتفاق نهائي بشأن الموقف الحكومي العام بطرد القوات الأجنبية من البلاد وعلى رأسها القوات الأمريكية”، لافتا إلى إن “النقاش لازال مستمرا بين القادة السياسيين والرئاسات الثلاث لتوحيد الموقف من التواجد الأجنبي”.

وأضاف أن “القوات الأمريكية أصبحت مثيرة للقلق وغير مرحب بها لدى المواطنين كون العمليات الإرهابية الأخيرة التي طالت عدد من المدن في المحافظات الغربية حصلت بقواطع تواجدها العسكري”، مبينا أن “مجلس النواب سيكون له رأيا أخر من التواجد الأجنبي بداية الفصل التشريعي الجديد من خلال جمع التواقيع لإقرار قانون طرد تلك القوات”.

وأكد النائب عن تحالف الفتح فاضل الفتلاوي، امس الأربعاء، أن اجتماع قصر السلام ألتشاوري بين الرئاسات الثلاث وقادة الكتل السياسية سيتم خلاله توحيد الموقف الحكومي والرؤى السياسية لطرد القوات الأجنبية من البلاد وعلى رأسها القوات الأمريكية.

واعلن المتحدث باسم رئاسة الجمهورية لقمان الفيلي، امس الأربعاء، عن مناقشة تواجد القوات الأميركية بالعراق خلال اجتماع قصر السلام ببغداد اليوم

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here