يواصل الكاتب والصحفي حسن العلوي اثارة الجدل في تصريحاته وآرائه السياسية، حد ان بعضها يتسبب باحراج اطراف سياسية ودينية، كان اخرها ما تحدث به في مقابلة صحفية نشرت مؤخراَ قال فيها أنه يقف وراء علاقات سرية قائمة بين النظام السعودي وزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر

فقد كشف العلوي عن علاقته مع الأحزاب السياسية الشيعية قائلا: “في السنوات العشرين الأخيرة، عملنا سوية كمعارضة. في سوريا كنا كتلة واحدة، رغم إني قومي وعروبي وهم إسلاميون وإيرانيون، لكن هناك مشتركات كثيرة في المواقف السياسية، وكذلك هنالك عداء”.

مؤكدا: “تربطني علاقات جيدة بالمجلس الأعلى الإسلامي (في زمن المعارضة)، لكن بعد سقوط النظام (2003) أصبح هناك تجاذب روحي بيني وبين زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر. أنا من صنعت علاقته بالسعودية، وما تزال مستمرة حتى الآن”.

واضاف أن “السعوديين يريدون شيعيا عربيا لا علاقة له بإيران، فقلت لهم مقتدى الصدر. كانت لي محاضرات في معهد العبيكان في السعودية، روجت كثيرا للصدر حتى أصبحوا يعرفون من هو فطلبوا أن يزور السعودية لكنه رفض في بادئ الأمر، لكن بعد مرور الزمن وأصبح رئيس الوزراء وغيره يزورون السعودية، هو أيضاً زارها”.

ان: “تهمة الإسلاميين ضد التيار الصدري، هو تلقي الأخير دعماً من السعودية. التيار الصدري لم يوظف ضد إيران، وبقي محايداً. هو قريب من السعودية وإيران في الوقت نفسه. عروبيا يرتبط بالسعودية ومذهبياً بإيران”.

ولم يصدر عن التيار الصدري أي تعقيب عما قاله العلوي مؤخراً لغاية الآن.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here