اعتبرت لجنة الأمن والدفاع النيابية، الاثنين، تجول القوات الأمريكية في المدن قد كشف حقيقة تواجدها القتالي في البلاد، فيما بين أن تواجد المستشارين الأمريكان وفق الاتفاقية الإستراتيجية يجب أن يتم داخل المعسكرات فقط.

وقال عضو اللجنة عباس سروط  إن “تجول القوات الأمريكية في عدد من الأحياء السكنية في العاصمة بغداد والمحافظات الغربية والجنوبية أيضا كشف حقيقة وجودها القتالي”، لافتا إلى إن “القوات الأمنية العراقية تحاول عدم الإفصاح عن تواجد القوات الأمريكية القتالية من خلال تبريرها بان التجول الأمريكي الأخير داخل المدن حصل للاطلاع على تدريب الجيش العراقي ميدانيا”.

وأضاف أن “الاتفاقية الإستراتيجية المبرمة بين بغداد وواشنطن لم تنص على تجول القوات الأمريكية داخل المدن والإحياء السكنية بشكل قتالي”، مبينا أنها “نصت على تدريب القوات الأمنية وتجهيزها بالمعدات العسكرية وتواجد المستشارين داخل المعسكرات العراقية فقط”.

وبين أن “تجول القوات الأمريكية في الإحياء السكنية يحمل أهدافا مريبة بعيدة عن الاطلاع على تدريب القوات الأمنية كما يشاع”، موضحا أن “تلك التحركات محاولة لاستفزاز المواطنين والقوات الأمنية العراقية”.

وكان النائب عن محافظة ميسان كريم عليوي قد كشف، اليوم الاثنين، عن قيام القوات الأميركية بتنفيذ عملية إنزال جوي في منطقة الطيب الحدودية، وفيما حذر من مخططات لتنفيذ عمليات اغتيال واقتحام لمقار الفصائل، كشف عن قيامهم بجمع معلومات عن الحشد الشعبي وأماكن تواجدها.

وكانت قوات أميركية قد تجولت بآلياتها، في وقت سابق، في حيي الشهداء وجبيل جنوبي قضاء الفلوجة في ظهور جديد لها بالتزامن مع الحديث عن الانتشار الأميركي الواسع في البلاد، فيما تجولت قوة اخرى في عدد من مناطق العاصمة بغداد.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here