توعدت حكومة اقليم كردستان بمعاقبة المتسببين في أحداث منطقة شيلادزي شرقي محافظة دهوك في إقليم كردستان.

وذكر بيان للحكومة “نعبر عن استيائنا وحزننا للخسائر في الأرواح والإصابات، التي وقعت في أحداث منطقة شيلادزي   وإلى جانب تقديم تعازينا، نعبر عن تعاطفنا مع ذوي وعوائل الضحايا”.

وأضاف البيان، “هناك يد تخريبية تقف وراء هذه الأحداث، لذا فإن الأجهزة المعنية تقوم بإجراء تحقيق دقيق وستتم معاقبة المتسببين في الفوضى والمخربين”. وكان عدد من المتظاهرين قد اقتحموا مقراً للجيش التركي في منطقة شيلادزي شرق دهوك، وأضرموا النار في المعسكر، وذلك على خلفية سقوط قتلى مدنيين في قصف تركي استهدف مواقع لحزب العمال الكردستاني في إقليم كردستان.

فيما تسارعت تتطورات التظاهرة، التي قادها جمع من ذوي ضحايا القصف التركي وسكان محليون، فيما تقول المصادر إن إصابات وقعت بين صفوف القوة التركية المتمركزة في شمال المدينة، وسط أنباء عن قيام المتظاهرين بأسر عدد من افراد القوة التركية.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here