استبعد النائب عن كتلة البناء عامر الفايز، الجمعة، أن يتم حسم المتبقي من الكابينة الوزارية في الفترة المتبقية من الفصل التشريعي الحالي نتيجة حجم الخلافات وعدم التوافق على اسماء محددة، فيما رجح حسمها في الفصل التشريعي المقبل وفق صفقات سياسية قد تشمل الوكالات والمستشارين والمدراء العامين بالوزارات.

وقال الفايز في تصريح صحفي، إن “استكمال الكابينة الوزارية كان سببا في تلكؤ انعقاد جلسات عديدة اخرها جلسة الخميس والتي حصلت فيها مشادات كلامية وانسحابات اخلت بالنصاب بعد طرح اسم مرشحي وزارتي التربية والعدل”، مبينا ان “مشكلة الكابينة الوزارية المتبقية تتركز في عدم حصل توافقات داخل المكون الواحد على اسم مرشح للوزارة المعنية بنفس المكون”.

واضاف الفايز، ان “حسم الوزارات المتبقية لن يتحقق مالم يحصل توافق داخل المكونات على شخصية مستقلة كما حصل سابقا بالتوافق على شخصية رئيس مجلس الوزراء وهو ليس من البناء او الاصلاح”، لافتا الى ان “حجم الخلافات بين الكتل على مرشحي الوزارات المتبقية يجعلنا على قناعة بان الفترة المتبقية من عمر الفصل التشريعي الحالي لن تكون كافية للتوافق على اسماء مرشحين ما يعني تأجيل حسم المتبقي من الكابينة الوزارية في الفصل التشريعي المقبل”.

واكد الفايز، ان “الحسم لن يتحقق مالم يتم الوصول الى توافقات وسطية ضمن صفقات سياسية قد تشمل باقي الدرجات الخاصة بالوزارات وهي الوكلاء والمدراء العامين والمستشارين ليكون الحل والمخرج لحسم باقي الكابينة الوزارية”.

وكان رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي ارسل الاثنين 21 كانون الثاني 2019، السير الذاتية لمرشحي وزارة العدل القاضي اركان قادر والتربية سفانة حسين الحمداني.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here