رفع امين عام عصائب اهل الحق قيس الخزعلي، الاثنين، 14 كانون الثاني 2019، دعوى قضائية ضد المدير المفوض لقناة الفرات الفضائية احمد سالم الساعدي.

ونصت وثيقة الدعوى التي تقدم بها الخزعلي الى القضاء وتابعتها اوروك:  نشرت قناة الفرات الفضائية خبرا عاجلا تضمن “وكالات: القبض على قاتل صاحب مطعم ليمونة في مدينة الصدر وبحوزته باجات تثبت انتمائه لعصائب اهل الحق”.

وتابعت أن “هذا الخبر العاجل لا صحة له ولم يتعزز بأي دلیل قانوني معتبر او حكم مكتسب الدرجة القطعية، وكذلك لم يتم اثبات واقعة صورة الباج العائد الى عصائب اهل الحق حسب زعم هذه القناة، وحيث أن من شروط العمل الاعلامي ان يتعزز بنقل الخبر بكافة جوانب المصداقية، وان الكذب في نشر الخبر يسبب تشويها لسمعة المقذوف و المقصود من النشر عبر القناة الفضائية، علما أن هذا النشر سبب ارباكا امنيا كاد أن يحدث خسائر كبيرة في ارواح المواطنين و المنتسبين الى ابناء الحركة و مناصريها”.

واضافت أن “واقعة القذف هي تمثل الاعتداء على اعتبار الانسان وكرامته وهي المكانة التي يمثلها كل فرد في المجتمع بما يتفرع عنها من حق في ان يعامل بما يتفق مع هذه المكانة الاجتماعية، أي يجب ان يمنح الثقة والاحترام التي تقتضيها مكانته الاجتماعية، وكذلك فهي المكانة الاجتماعية. شعور كل فرد بكرامته واحساسه بأن يستحق من افراد المجتمع معاملة واحترام متفقين مع هذا الشعور”.

وبينت الدعوى القضائية أن “احكام المادة ( 1 / 433 ) من قانون العقوبات العراقي الرقم 111  لسنة 1969 وتعديلاته عرفت القذف، هو اسناد واقعة معينة للغير بأحدى طرق العلانية من شأنها لو صحت آن توجب عقاب من اسندت اليه او احتقاره عند اهل وطنه، وان هذا الخبر كاذب وغير حقيقي هدفه زعزعة الاستقرار والمساس بالامن العام كما ان الخبر يفتقد لأقل شروط المباديء الاعلامية الأساسية وهي احترام الحقيقة وتقديمها للجمهور بطريقة نزيهة دون تشويه للحقائق، كما خرج عن قواعد و مواثيق شرف العمل الاعلامي وهو (المصداقية )”.

وطالب الخزعلي حسب الوثيقة “باتخاذ الاجراءات القانونية استنادا لاحكام المادة (433) عقوبات، وفقا للحق والعدل بحق المشكو منه اعلاه”.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here