شف موقع “ميدل إيست آي” البريطاني، الأربعاء 9 كانون الثاني 2019، أن وزير الدولة السعودي لشؤون الخليج ثامر السبهان طلب من رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي خلال زيارته الأخيرة إلى السعودية الحد من “النفوذ التركي” داخل كتلة “المحور الوطني”.

وقال الموقع في تقرير له  إن “اجتماعا جرى، الشهر الماضي، في عاصمة خليجية “لم يحددها”، بين رئيس جهاز الاستخبارات الخارجية الإسرائيلي “الموساد” “يوسي كوهين”، ومسؤولين استخباراتيين من السعودية والإمارات ومصر، لمناقشة سبل مواجهة نفوذ تركيا الإقليمي”.

وأضاف أن “الاجتماع ناقش خطة مشتركة وضعتها الدول العربية المذكورة مع “إسرائيل” لإعادة العلاقات بينها وبين النظام السوري بقيادة “بشار الأسد”، والترحيب بعودة دمشق إلى الجامعة العربية، لتهميش النفوذ التركي المتصاعد في المنطقة، والذي يعد الاضطراب في سوريا أحد أسبابه، وفق المجتمعين”.

وفيما يخص العراق، اوضح الموقع أن “المجتمعين اتفقوا على السيطرة على البطاقة السنية في العراق، ويقصد به الجهود المبذولة لتقليل نفوذ تركيا بين تحالف “المحور الوطني”، وهو أكبر كتلة برلمانية من النواب العراقيين السنة”.

واوضح انه “تم الاتفاق على الضغط على رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي، للعمل على الحد من النفوذ التركي في تحالف المحور الوطني، أو الانسحاب منه، وهو ما تم فعليا عندما زار الحلبوسي الرياض، في 17 كانون الأول الماضي”، مشيرا إلى أنه “خلال تلك الزيارة، التقى الحلبوسي، السفير السعودي السابق بالعراق ثامر السبهان، والذي أوصل له تلك الرسالة”.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here