كشف النائب عن محافظة نينوى حنين قدو ،الثلاثاء، عن ضغوط خارجية دفعت الحكومة الاتحادية لضم قوات حرس نينوى بقيادة المتهم للقضاء اثيل النجيفي ضمن قوات الحشد الشعبي وصرف رواتب شهرية لها.
وقال قدو  إن “المجاملات السياسية والضغوط الخارجية دفعت الحكومة الاتحادية لضم عدد كبير من قوات حرس نينوى ضمن القوات الأمنية وتحديدا قوات الحشد الشعبي وصرف رواتب لها”، لافتا إلى إن “تلك القوات لازالت تحت قيادة اثيل النجيفي المطلوب للقضاء العراقي”.
وأضاف أن “النجيفي المتهم بتهم الفساد لازال يمارس عمله كقائد لقوات حرس نينوى بالرغم من ضمها للقوات الأمنية”، مبينا أن “الحكومة الاتحادية لم تفرض سيطرتها على تلك القوات في نينوى إطلاقا”.
وكان المتهم للقضاء العراقي اثيل النجيفي قد تحدث خلال لقاء متلفز، الأسبوع الماضي عن ضم عدد كبير من حرس نينوى ضمن القوات الامنية وصرف رواتب لهم من قبل الحكومة الاتحادية في بغداد.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here